الجمعة: 23 أكتوبر، 2020 - 05 ربيع الأول 1442 - 09:12 مساءً
سلة الاخبار
الأثنين: 21 سبتمبر، 2020

عواجل برس\ بغداد

تحدثت لجنة التعديلات الدستورية البرلمانية، الاثنين، عن قيادات فشلت بالسلطة تدفع نحو النظام  الرئاسي، مرجحة عدم استطاعتها حسم هذا الملف.
وقال عضو اللجنة النائب يونادم كنا، إن “اللجنة باشرت عملها قبل بضعة أيام، وستواصل جلساتها لبحث ما تبقّى من المواد الدستورية المطروحة ضمن جدول أعمالها”.
وأوضح، أن “اللجنة أمامها شهر ونصف لإكمال عملها في ما يتعلق ببعض الفقرات التي لم تنجز حتى الآن”. وأكد أن “الخلاف الذي ستواجهه اللجنة، يتعلق بطبيعة النظام، هل سيبقى نظاماً برلمانياً، أم يتحول إلى رئاسي، أم إلى نظام مختلط”، مبيناً أن “هناك دفعاً من قبل القيادات السياسية التي فشلت بإدارة السلطة في البلد، نحو النظام الرئاسي، وأنها تعلق فشلها على طبيعة النظام البرلماني”.
وأكد كنّا أن “هذا الملف هو نقطة خلافية في عملنا، قد لا تستطيع اللجنة حسمه بسبب وجهات النظر المتباعدة، الأمر الذي قد يجبرنا على عرضه على رئاسة البرلمان ليكون لها رأي بشأنه”، معتبراً أن “التراجع عن النظام البرلماني والديمقراطي لا يخدم الشراكة والتعايش السلمي”.
وأشار إلى أن “الطبقة السياسية التي أمسكت السلطة مارست الفساد ولم تلتزم بالدستور ولم توفر شيئاً للشعب، واليوم تريد تغيير النظام إلى رئاسي”، مؤكداً أن “الخلل هو في الجهات الحاكمة وليس في طبيعة النظام