الخميس: 16 أغسطس، 2018 - 04 ذو الحجة 1439 - 06:14 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 14 يونيو، 2018

عواجل برس / بغداد

عبر التحالف التركماني يوم الخميس عن مخاوفه من تعرض ما وصفها “حقوق المكون ” الى مساومات سياسية.

وقال القيادي في التحالف حسن توران في تصريح صحفي ، إنه “نخشى ان تكون مناطقنا التي عادت لسيطرة الحكومة الاتحادية عرضة للمساومة السياسية”، مشددا انه “لا يجب ان تقتصر التفاهمات على السنة والشيعة والكورد فقط بل يجب اشراك المكونات الأخرى”.

وأوضح ان “الحوارات تتركز الان داخل البيت الشيعي ولم يتم اشراك المكونات الاخرى حتى الان”.

وبشأن تحالف العامري والصدر قال توران انه “من المبكر اعلان تحالفات اذ لا يوجد نتائج انتخابات حقيقية وبعد التعديل الذي أجريناه في البرلمان فان النتائج سوف تعلن بعد العد والفرز اليدوي ومصادقة المحكمة الاتحادية على ذلك”.

وكان زعيم التيار الصدري وتحالف سائرون مقتدى الصدر قد أعلن يوم أمس الثلاثاء اتفاقاً مع زعيم كتلة الفتح هادي العامري لتشكيل “نواة الكتلة الاكبر”.

وشكّل إعلان تحالف زعيم التيار الصدري، في العراق، مقتدى الصدر مع فصائل الحشد الشعبي بزعامة هادي العامري مفاجأة للأوساط السياسية والشعبية، بعد ان كان الصدر قد انتقد تحالف العبادي والعامري قبيل الانتخابات واعتبرها خطوة نحو التخندق الطائفي ليعود هو بنفسه ويتحالف مع العامري وباقي فصائل الحشد الشعبي في خطوة اعتبرها كثيرون انها هزت ثقة المدنيين والمكون السني بـمقتدى الصدر بعد كانوا يأملون منه خيراً بسبب تصريحاته قبل وبعد الانتخابات بأنه يريد ان تشكل حكومة أبويه بعيداً عن التخندقات الطائفية والتي اوقع نفسه فيها !!