الجمعة: 14 أغسطس، 2020 - 24 ذو الحجة 1441 - 05:29 مساءً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 3 ديسمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

وجهت وزيرة التربية سها العلي بك، اليوم الثلاثاء، المديرية العامة للاشراف التربوي بفتح تحقيق حول حادثة معاقبة التلميذ الذي يذكر كلمة سلمية، فيما اعتبرت أن المساس بالأطفال في مدارسهم خط أحمر وسنحاسب المقصرين.

وذكرت الوزارة في بيان تلقَّت “عواجل برس” نسخة منه، ان “العلي بك وجهت بالتحقيق بناءً على ما نشر في مواقع التواصل الاجتماعي فديو يظهر احدى المعلمات وهي تعاقب تلميذاً بأحدى المدارس هتف بكلمة سلمية”.

وأضافت: “أنها مستمرة بإعطاء التعليمات والتوجيهات التي تنبذ العنف ضد التلاميذ والطلبة وانهم الامانة التي حملتها الوزارة في اعناق الكوادر التعليمية والذين يعتبرون اولياء امورهم داخل اسوار المدرسة”.

وأشار البيان الى أن “الوزارة مستمرة بإعطاء التعليمات والتوجيهات التي تنبذ العنف ضد التلاميذ والطلبة وانهم الامانة التي حملتها الوزارة في اعناق الكوادر التعليمية والذين يعتبرون أولياء أمورهم داخل أسوار المدرسة”.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي، قد تداولت شريطا مصورا، يظهر معلمة، تجر طفلا من أذنه، لأنه هتف بعبارة “سلمية”، الامر الذي اثار امتعاض العديد، فيما طالبوا بمعاقبة المعلمة.