الثلاثاء: 24 نوفمبر، 2020 - 08 ربيع الثاني 1442 - 05:15 مساءً
سلة الاخبار
الجمعة: 30 أكتوبر، 2020

عواجل برس\ بغداد

جدد البرلمان العربي، وقوفه مع العراق في تحقيق أمنه واستقراره وصون وحدته الوطنية وعدم التدخل في شؤونه الداخلية، مؤكدا دعمه للقرارات والاجراءات التي تتخذها الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي.
ودعا البرلمان العربي، في بيان أصدره في ختام أعمال جلسته الأولى من دور الانعقاد الأول للفصل التشريعي الثالث التي عقدت بمقر الجامعة العربية، رؤساء الكتل والأحزاب السياسية وشيوخ العشائر العراقية ومنظمات المجتمع المدني إلى “دعم جهود الحكومة العراقية في جمع السلاح وجعله حصراً بيد الدولة وأجهزتها الأمنية وتمكينها من فرض سلطة القانون في جميع أنحاء الدولة العراقية ومواجهة الميليشيات المسلحة الخارجة عن القانون والتي تعمل على تقويض الأمن والاستقرار في العراق”.
وأعرب البرلمان، عن “الدعم الكامل للحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي في ظل الظروف الدقيقة التي يمر بها العراق”، مشددا على أن “أمن العراق واستقراره جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي”.
وأكد، “أهمية تعزيز علاقات العراق الرسمية والشعبية مع حاضنته العربية وتطوير مجالات أوسع للتعاون مع الدول العربية”، مشددا على “دعمه الكامل للعراق وتضامنها معه في مواجهة التحديات الخطيرة التي تهدد أمنه واستقراره وسيادته، وتستهدف النيل من نسيجه الوطني”.
ولفت، إلى “دعم أي تحرك تقوم به الحكومة العراقية على الساحة الدولية في سبيل وقف الاعتداءات العسكرية التركية المتكررة على الأراضي العراقية، والحفاظ على سيادة العراق وأمنه واستقراره”.
وأدان البرلمان العربي، “اغتيال النشطاء المدنيين”، مشددا على أن “تكرار جرائم الاغتيال التي طالت عدداً من الناشطين والمفكرين العراقيين في الفترة الأخيرة، يؤكد الأهداف الخبيثة لمرتكبي هذه العمليات الإرهابية الجبانة وسعيهم إلى نشر الفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار في العراق”.
وطالب، بـ”ضبط ومحاكمة ومعاقبة هؤلاء المجرمين وحماية الناشطين العراقيين من المحاولات المتكررة لاستهدافهم