الأربعاء: 19 سبتمبر، 2018 - 08 محرم 1440 - 03:08 صباحاً
سلة الاخبار
الجمعة: 12 يناير، 2018

عواجل برس _ بغداد

أعرب رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان، نيجرفان بارزاني، اليوم الجمعة، عن امله بأن يسعى بابا الفاتيكان فرنسيس في حل المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد.

وذكر الفاتيكان في بيان، ان “البابا فرنسيس استقبل بارزاني، صباح اليوم الجمعة، بشكل رسمي”، مبينا ان “البابا قده شكره لبارزاني على الزيارة وعبر عن ارتياحه للاجتماع معه مرة ثانية”.

وتقدم بابا الفاتيكان فرنيسيس، وفقا للبيان، بـ”الشكر لحكومة وشعب اقليم كردستان لاستضافتهم النازحين بشكل عام والمسيحيين على وجه الخصوص الذين تشردوا الى الاقليم نتيجة حرب ارهابيي داعش”، معربا عن امله “باستمرار حالة التعايش والسلم والوئام الموجودة في الإقليم للابد، والاستقرار والسلام لشعوب المنطقة ولكردستان وكافة مكوناتها على وجه الخصوص”.

ونقل البيان عن البابا قوله: “نبتهل لكم من الرب لكي تنجحوا وتستمروا في التعايش والوئام”.

وقدم رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، وفقا للبيان، “مختصرا حول الوضع الراهن للمنطقة والمستجدات السياسية والاقتصادية في الاقليم منذ لقائه الأول بالبابا لغاية اليوم، من الانتصار على داعش، المشاكل العالقة مع بغداد الى الاحداث الاخيرة التي ادت الى اعادة تشرد اعداد غفيرة من المواطنين الى الاقليم من الذين كانوا قد عادوا الى مناطقهم الاصلية”، معربا عن امله بأن “يلعب البابا فرنسيس دوره ومن خلال موقعه ومكانته لحلحلة المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد”.

وأكد بارزاني، ان “حكومة اقليم كردستان وعلى الرغم من اوضاعها الصعبة الا ان قلبها وابوابها كانت مفتوحة على مصراعيها لاستقبال النازحين وبذلت الجهود الجدية من اجل عودة الاخوات والاخوة المسيحيين الى مناطقهم وحاولت جاهدة بالتنسيق مع كنائس اقليم كردستان الا يرحل المجتمع المسيحي عن بلدهم”، متعهدا بأنها “ستستمر في الحفاظ على هذا التعايش والوئام بين المكونات وهو جزء مهم من تراث وثقافة اقليم كردستان”.

وأشار البيان الى ان “بارزاني اجتمع بعد ذلك برئيس وزراء فاتيكان بييترو بارولين”، موضحا انه “القى الضوء خلال الاجتماع على الوضع السياسي والاقتصادي لإقليم كردستان وآخر المستجدات بين اربيل وبغداد والجهود التي تبذل من اجل البدء بالحوار بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية”.

وأعرب بارولين، وفقا للبيان، عن امله “في ان تحل كافة المشاكل العالقة بين اربيل وبغداد عن طريق الحوار والتفاهم المشترك”.