الأربعاء: 19 سبتمبر، 2018 - 08 محرم 1440 - 11:14 صباحاً
مقطاطة
الأربعاء: 20 يونيو، 2018

حسن العاني

المصادفة وحدها هي التي منحت صديقي (…..) حقيبة وزارية يستحقها عن جدارة، وهي بلا ريب مصادفة (سعيدة)، ليس لان الرجل حصل على الحقيبة في غفلة او سهو من توزيع الحقائب بين مكونات الطبقة السياسية على وفق الطول والعرض والوزن، وانما لكونه من اعز اصدقائي، وهي اول مرة في حياتي احظى بصديق سوبر، قياس أكس لارج، ومع هذه الخطوة الجميلة الا انني يشهد الله لم استغلها يوماً او استثمرها في أي شأن خاص، ولهذا لم أكن أزوره الا نادراً، واغلب المرات عبر الهاتف.. في آخر لقاء جمعنا قلت له (يا ابا فلان… لديك المدير العام الفلاني في وزارتك، شخص مرتشٍ بالعلن، فلماذا لا تتخلص منه)، تأمل كلامي وقال لي (هذا المدير المرتشي أمضى (6) سنوات في هذا المنصب، وأنا أعرف كل شيء عنه وعن سرقاته، ولكنه وصل الى حد الشبع، ولو أبدلته بواحد جديد فيجب أن أنتظر (6) سنوات جديدة حتى يشبع!!).. كان الامر من الوضوح بحيث لا يستحق النقاش!!