الخميس: 29 أكتوبر، 2020 - 11 ربيع الأول 1442 - 10:50 مساءً
مقطاطة
الأربعاء: 4 يناير، 2017

يتوهم كثير من سياسيينا المعاصرين، بأنهم أصحاب فضل عظيم على العراق، لأنهم نقلوا من البلدان التي كانوا يناضلون فيها، أهمَّ عنصر من عناصر الديمقراطية، وهو “الاكثرية والاقلية”، التي لم يكن العراقي القديم-أي في عصر ما قبل الاحتلال– قد سمع به، ولكن الذي فاتهم، إن مفهوم الاكثرية جاهلي، فقد نادى به الشاعر عمرو بن كلثوم في معرض التفاخر بكثرة قبيلته التي قال عن عددها، بأنه ملأ الارض حتى ضاقت به وعلى الاقلية أن تتأدب وتحترم نفسها وتعرف وزنها!

بالطبع لا تصح المقارنة بين الاكثريتين، فأكثرية الامس البعيد رفعت شعار (نحن أكثر.. إذن لنا السيادة ولغيرنا الطاعة) أما اكثرية اليوم فرفعت شعار: جاهل في السلطة من الاكثرية، ولا عالم من الاقلية!!