الأثنين: 25 يناير، 2021 - 11 جمادى الثانية 1442 - 11:02 صباحاً
سلة الاخبار
الأثنين: 13 فبراير، 2017

عواجل برس _ بغداد

كشفت قيادة العمليات المشتركة، الاثنين، تفاصيل استهداف موكب زعيم تنظيم داعش ابو بكر البغدادي وقتل 77 عنصرا من التنظيم بينهم 13 قياديا بعملية “نوعية” غرب الانبار.

وذكر بيان القيادة، إن “البطولات والصولات لرجال العراق الشجعان مستمرة فبعد التوكل على الله والتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة والقوة الجوية العراقية نفذت خلية الصقور الاستخبارية عملية نوعية لأستهداف قيادات عصابات داعش الارهابية في قضاء القائم, اذ تمكن عناصر الخلية ومن خلال مصادرها من متابعة رتل نقل الارهابي ابو بكر البغدادي وبعض القيادات من الاراضي السورية حتى دخوله الى الاراضي العراقية في قضاء القائم”.

وأضاف البيان، أن “رتل مكون من ثلاث عجلات نوع لاندكروز (مونيكا) تحرك، يوم 9 شباط 2017، من ريف الرقة واستقر في منطقة السويعية اطراف البو كمال، وفي اليوم التالي تم استبدال العجلات المونيكا بثلاثة اخرنوع بيك اب دبل قمارة في منطقة البو كمال ، كما كانت هناك طائرتين مسيرة يديرها مركز استطلاع المجرم ابو بكر البغدادي حيث كان المسؤول عنهم المدعو ابو عمار العراقي اصله من مدينة سامراء”.

وأشار البيان، الى أن “الرتل توجه بعد ذلك الى منطقة العبيدي بعد ارسال قوة لإستطلاع جميع القاطع, وانتشار قوة في حصيبة من قبل الامنين وكتيبة الكواسر, حيث تم قطع الانترنيت عن قضاء القائم و البو كمال بشكل كامل, ليستقر الرتل في منطقة العبيدي, وهي عبارة عن مضافة تابعة الى ما يسمى ديوان الخلافة تعود الى المدعو ابو خليل العزاوي”.

وتابع، أن “احدى العجلات دخلت البيت وانتشرت حماية كثيفة داخل المنطقة، وكان مع ابو بكر البغدادي المدعو ابو عبد الله الانباري (ابو جنات الراوي) مسؤول عن الملف الامني بدل ابو علي الانباري وكذلك المدعو ابو زيد وستة قيادات اخرى مهمة ، اذ كان الهدف من قدوم ابو بكر البغدادي للقاء بالقيادات العراقية والاجنبية علاج الانهيار الحاصل في الموصل واختيار خليفة له”.

واوضح، أن “الرتل توجه الرتل يوم السبت 11 شباط 2017 الى قرية الزلة واستقر في منزل مكون من طابق واحد داخل بستان في قربه خندق”، كاشفا أن “استهداف الاجتماع تم بالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة بالتنفيذ من قبل القوة الجوية العراقية بطائرة F16 لأستهداف اربعة مواقع في قضاء القائم وعكاشات”.

وكشف، أن “نتائج استهداف مضافة عكاشات التابعة لولاية الجنوب والخاصة بالمهاجرين هي قتل 40 ارهابيا مع احزمة ناسفة واسلحة مختلفة وصلوا بتاريخ 10 شباط، كانوا ينوون القيام بعمليات ارهابية على الخط السريع”، مشيرا الى أن “الضربات اسفرت ايضا عن تدمير جملون فيه انغماسيين وقتل 24 انتحاريا قدموا من سوريا اغلبهم اجانب وستة عجلات مفخخة وعدد من الاحزمة والمواد المتفجرة وصواريخ كان يفترض ارسالها الى الموصل، حيث اعقبت الضربة العديد من الانفجارات في الموقع”.

وأوضح البيان، أن “استهداف موقع الاجتماع بضربة جوية مباشرة ادى الى مقتل 13 ارهابيا من قيادات داعش الارهابي”، مؤكدا أن “القتلى هم ابو جنات الراوي مسؤول الامنية، ابو عائشة العراقي، ابو مالك تلعفر، ابو زيد مسؤول الاعلام ، ابو محمود الحيالي والي الفرات، ابو حسين القريشي مسؤول ملف الكيمياوي، ابو اسيد قيادي في ولاية الموصل من تلعفر، هشام ابو حنيفة بلجيكي، عبد القادر الرقاوي ابو محمد، نزار محمود دهش ابو دعاء، ابو مالك الجزرواي”.