الثلاثاء: 11 ديسمبر، 2018 - 01 ربيع الثاني 1440 - 10:06 مساءً
مقطاطة
السبت: 17 نوفمبر، 2018

حسن العاني

عندما إرتقى الدكتور (مزبان ياسين رمضان) المنّصة لالقاء محاضرته، كان علينا إحترام طباعه التي اعتدنا عليها، فبقدر ما كان يمنح المحاضرة متعة وحيوية، عبر الاسئلة التي يطرحها على الحضور والاستماع الى آرائهم برحابة صدر قبل المحاضرة، فأنه بالقدر نفسه لا يسمح لأحد بمخالفته او الاعتراض عليه بعد الانتهاء من المحاضرة..

في آخر لقاء قريب معه، طرح الرجل السؤال التالي (ما الفرق بين اختيار الكابينة الوزارية الاخيرة، وبين الكابينات السابقة؟)، فقال من قال : لا يوجد فرق، او إن نسبة الاحتيال فيها عالية أو إن الاخيرة تمثل صورة متقدمة للديمقراطية..الخ، في محاضرته قال الدكتور مزبان ما مفاده (الكابينات القديمة قامت على مثلث متساوي الاضلاع يعتمد على الطائفية- المذهبية والسياسية والعرقية – أما الاخيرة فأعتمدت كذلك على مثلث متساوي الاضلاع يقوم على العلاقات الشخصية + المجاملة + صلات الرحم والقربى)، هممت أن أقول له، بأن هناك ضلعاً رابعاً يعُّد الاهم وهو (الضحك على العراقيين)، ولكن الامر المؤسف إنه لم يكن يسمح لاحد بالتعديل او التصويب او الاضافة او التعقيب او التعليق او .. الاعتراض!!