الأحد: 19 سبتمبر، 2021 - 11 صفر 1443 - 06:17 صباحاً
ثقافة وفن
الجمعة: 3 مارس، 2017

عواجل برس / بغداد

حيدر ناشي آل دبس

 

رفض المجلس المركزي للاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق دعوة وجها نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي  الى الاتحاد ، لغرض تشكيل وفداً من الاتحاد يقابله.

وقال عضو المجلس المركزي لاتحاد الادباء والكتّاب في العراق الشاعر والاعلامي عدنان الفضلي لعواجل برس  ” ان الدعوة طرحت في اجتماع المجلس المركزي لمناقشتها والتصويت على قبولها من عدمه، وتم رفضها بالإجماع، حيث أعتبروا توقيتها توقيتاً سيئاً، وفيه نوع من الدعاية الإنتخابية المبكرة”

واضاف الفضلي ان ” عدداً من الإعضاء عبروا عن وجهة نظر تفيد بأن هناك تهميش وإقصاء للمثقفين والأدباء طيلة فترة رئاسته للحكومتين السابقتين، وأستمر التهميش لغاية الان”، مبينا ان “اتحاد الأدباء لا يمكن ان يكون طرفاً في نزاعات سياسية، وان ذهاب وفداً رسمياً من الإتحاد لمقابلة المالكي يشكل طعنة للحراك الإحتجاجي ضد الفساد والمفسدين، الذي يقف الاتحاد منه موقف المساند والمشارك”

موضحا ان “الاتحاد أعطى لمن يرغب من أعضاءه الذهاب لمقابلة المالكي، شريطة ان يكون ذهابة بصفة شخصية”.

 

وعن رفض اسباب الدعوة قالت نائب الامين العام لاتحاد الادباء والكتّاب في العراق الروائية والقاصة عالية طالب لـعواجل برس ” فَضّل الاتحاد العام للادباء والكتّاب في العراق عدم حضور اللقاء، وبالتاكيد ليس من حقنا مصادرة رغبة اي اديب يرغب باللقاء” مبينة ان الموضوع “لا علاقة له بالسيد نوري المالكي كحالة خاصة، لكن له علاقة بمتبنيات تم اعتمادها في الاتحاد بعدم اللقاء بأي مسؤول سبق وان اطلع على واقع الادباء بكل ازماته، التي قد يقف الاتحاد بامكانياته المحدودة عاجزاً عن ايجاد حلول لها”،

مشيرة الى ان “سبق والتقينا نوري المالكي حين كان رئيساً للوزراء وطرحنا عليه العديد من المشاكل ولم يتغير واقع الحال، ولم يهتم احداً بكل ما طرح، فلماذا اعادة الكرة مجدداً؟”

وتابعت  “تعرضنا للانتهاكات من اكثر من طرف، حتى وصل الامر الى تعرض الاتحاد لهجوم مسلح تكرر ثلاث مرات دون قيام المالكي بأي موقف يدل على صون كرامة الاتحاد، باعتباره ممثل ادباء العراق بمركزه وفروعه في المحافظات العراقية”.

 

 وجدير بالذكر ان الناقد حسين الجاف عضو المجلس المركزي لاتحاد الادباء هو الوحيد من اعضاء المجلس الذي وافق على حضور اللقاء.