الخميس: 23 نوفمبر، 2017 - 04 ربيع الأول 1439 - 04:41 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 2 مارس، 2017

عواجل برس _ بغداد

 

وقع العراق والاتحاد الأوربي اتفاقية مالية جديدة لتمويل عمليات إعادة الاستقرار في المناطق المحررة بمنحة أوربية تبلغ نحو 10 مليون يورو لدعم البرامج الإعلامية ودعم برامج تثقيفية لمحاربة التطرف وإشاعة ثقافة الاعتدال والابتعاد على التطرف.

وذكر بيان لوزارة التخطيط ان” الاتفاقية وقعها عن الجانب العراقي وزير التخطيط سلمان الجميلي ، فيما وقعها عن الاتحاد الأوربي رئيس قسم التعاون في الشرق الأوسط واسيا الوسطى /جوف فول كوخمان/ بحضور سفير الاتحاد في بغداد /باتريك سيمونيه/.”.

ونقل بيان للوزارة عن الجميلي قوله في مؤتمر صحفي مشترك اعقب حفل التوقيع ان” هناك برامج متعددة مع الاتحاد الأوربي تم تنفيذها خلال السنوات الماضية، وأيضا اتفاقيات أخرى وقعت العام الماضي لتطوير وبناء القدرات المحلية في مجالات عدة كالحوكمة و التعليم والطاقة” مشيداً “بجهود الاتحاد الأوربي على هذا التعاون والدعم المستمر”.

وطالب” بمواصلة الدعم من الاتحاد الأوربي ، وكذلك من المجتمع الدولي في مرحلة ما بعد التحرير لاسيما أن العراق اليوم يخوض حربا لمحاربة داعش والتي يخوضها نيابة عن المجتمع الدولي . “.

من جانبه قال ممثل الاتحاد الأوربي و رئيس قسم التعاون في الشرق الأوسط واسيا الوسطى / كوخمان /” وقعنا مع وزارة التخطيط اتفاقية بمقدار 10 ملايين يورو من اجل نبذ العنف الطائفي كونه شيئا مهما جدا في المنطقة ” مبينا ان “العنف الطائفي والتعليمات الدينية ممكن ان تؤثر تأثيرا كبيرا والتي سوف تؤثر في امرين والمتمثل بدور الإعلام وانتم جزء من هذا الشيء للوقوف ضد العنف الطائفي وأيضا كيفية استغلال الناس في هذا الأمر وتوظيف الإعلام لتحقيق هذا الهدف ، أما الأمر الثاني هو جمع أفراد المجتمع والعمل مع بعضهم البعض ضد العنف الطائفي .”.

وأضاف ان” هناك جهات يمكن لها ان تلعب هذا الدور في اعادة لم شمل افراد المجتمع والمتمثلة بالحكومة او المؤسسات الدينية والمجتمعات .”.

واوضح كوخمان ان ” الاتحاد الاوربي سعيد بتوقيع هذه الاتفاقية مع العراق ، لكن تعد هذه الاتفاقية جزءا صغيرا من مهمتنا في العراق ، اذ علينا النظر معا الى المستقبل” مؤكدا ” استعداد المؤسسات الاوربية والخدمة الخارجية الاوربية وقسم التعاون وقسم المساعدات الانسانية للعمل مع البعض من اجل رفع الجهود في العراق “.

وبين ان” الاتحاد الأوربي مدرك الظروف التي يمر بها العراق والتي كانت مختلفة عما كان في السابق ” مشيرا الى ان “العراق يواجه أزمات تتمثل بأزمة انخفاض أسعار النفط ووجود داعش وايضا عمليات ما بعد التحرير في الموصل .”.

وتابع كوخمان” نحن هنا في العراق لمناقشة كيفية المساعدة ورفع الجهود للمستقبل اذ ان التعاون فيما بيننا يعود الى زمن بعيد وباستطاعة العراق الاعتماد على الاتحاد الأوربي في دعمه له للمستقبل ايضاً “.