السبت: 24 أغسطس، 2019 - 22 ذو الحجة 1440 - 04:21 صباحاً
سلة الاخبار
الجمعة: 28 يونيو، 2019

عواجل برس / أكد الأمير ويليام، دوق كامبريدج والثاني في ترتيب ولاية عرش المملكة المتحدة، أنه سيدعم أولاده في حال أصبحوا من الشواذ جنسيا.

وزار ويليام، الذي احتفل بعيد ميلاده السابع والثلاثين في الأسبوع الماضي، مؤسسة “ألبرت كينيدي تراست” يوم الأربعاء للتعرف على قضية تشرد الشباب المثليين وما تفعله المنظمة للتخفيف من حدة المشكلة.

وأثناء محادثته مع الشباب المدعومين من المؤسسة الخيرية، سُئل وليام كيف سيكون رد فعله إذا جاء إليه أبناؤه، الأمير جورج، 5 سنوات، أو الأميرة شارلوت، 4 سنوات، أو الأمير لويس، عام واحد، ويقولوا له إنهم شواذ جنسيا؟.

فرد ويليام: “هل تعرف ما الذي كنت أفكر فيه مؤخرا، لأن بعض الآباء الآخرين قالوا لي هذا أيضا، أعتقد أنك لا تبدأ حقا في التفكير في الأمر حتى تكون أحد الوالدين”.

ومضى الأمير قائلا إنه هو وزوجته، كيت ميدلتون، تحدثوا عن إمكانية وكيفية تقديم أفضل دعم ممكن لأطفالهم، خاصة بالنظر إلى دورهم في نظر الجمهور.

وأوضح: “الشيء الوحيد الذي يقلقني هو كيف، خاصة الأدوار التي يلعبها أطفالي، هو كيف سيتم تفسير ذلك ورؤيته”.