الأثنين: 18 يونيو، 2018 - 03 شوال 1439 - 10:03 مساءً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 13 مارس، 2018

عواجل برس _ بغداد

أعلنت اللجنة المستقلة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، اليوم الثلاثاء، أنه لا ينبغي العفو أو التسامح مع من يثبت تورطه في ارتكاب جرائم حرب خلال الصراع السوري.

وقال مدير اللجنة سيرجيو بينيرو، خلال عرض تقريره أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، إنه “يجب التذكير بأنه لا ينبغي العفو أو التسامح مع من يتحمل مسؤولية الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، وجرائم الحرب ضد الإنسانية”، داعيا إلى “القيام بالإجراءات اللازمة لجلب المذنبين للعدالة”.

 وأضاف انه “حتى الآن ما زالت انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا بلا عقاب”، مؤكدا على “ضرورة محاسبة جميع المتورطين فيها من القوات الحكومية، والتنظيمات الإرهابية، وشركائهم ومموليهم”.
وأوضح بينيرو أن “تفاقم الأوضاع في سوريا في الأسابيع الأخيرة سببه الوهم أنه من الممكن حل النزاع بانتصار عسكري هذا الوهم غذته عدم رغبة الدول المؤثرة في تعزيز التزام الأطراف المتحاربة، ودفعهم للانخراط في حوار جدي من أجل إيجاد حل سياسي دائم”.