دعت المقررة الأممية المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء، اغنس كالامار، الولايات المتحدة إلى فرض عقوبات على ولي العهد السعودي تستهدف أصوله الشخصية وأيضا مشاركاته الدولية.

واعتبرت المحققة الأممية أنه يجب على واشنطن ألا تمنح حصانة لولي العهد السعودي من الدعاوى المدنية وأن تضمن كشف السرية عن جميع المعلومات.

إلى ذلك دعت كالامار السعودية للكشف عن مصير جثة خاشقجي وعما إذا تم التخلص منها في القنصلية باسطنبول.

وكانت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، اعتبرت في وقت سابق، أن على الحكومة إعادة تقييم العلاقة مع السعودية، وإعادة ضبطها، وذلك بعد تقرير الاستخبارات حول مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي.