الجمعة: 26 أبريل، 2019 - 20 شعبان 1440 - 10:02 صباحاً
البورصة
السبت: 9 فبراير، 2019

عواجل برس- بغداد

طرح الخبير الاقتصادي، باقر كاظم، السبت، طريقة فعالة للحفاظ على قوة العملية المحلية.
وقال كاظم، في تصريح صحفي ، إنه “من الضروري المحافظة على توازن الكتلة النقدية في التداول من خلال سحب الدينار العراقي الفائض عن حاجة السوق المحلية واستقرار سعر الصرف”، لافتا إلى “أهمية توفير السيولة النقدية بالعملة الأجنبية اللازمة للتجار ورجال الأعمال لتغطية إحتياجات السوق العراقية”.
وأضاف، أن “البنك المركزي العراقي يمثل ضلعاً من منظومة الحل الاقتصادي لقيمة الدينار العراقي  وليس الحل باكمله، لاسيما انه كان المتصدي الوحيد في الساحة الاقتصادية وقد حقق المنجزات النقدية في إطار واجبه النقدي ومنها سعيه في خفض قيمة سعر صرف الدينار العراقي إزاء الدولار الأمريكي في السوق المحلية”.
وتابع الخبير الاقتصادي، أنه “لا يمكن دراسة استقرار قيمة العملة بمعزل عن معطيات الواقع الاقتصادي ومقوماته الأساسية”.
وأكد، أن “أهم مقومات قيمة العملة تستند على أربع دعامات أساسية وهي أشبه بالبناء المربع الذي يستند على أربعة أعمدة أو دعامات رافعة، متمثلة بالسياسات النقدية والمالية والسياسة التنموية، اضافة الى المهارات السياسية اي الاستقرار السياسي والاجتماعي والأمني والقدرات الإدارية في إدارة البلد وتوظيف السياسات والثروات المادية والبشرية”.
واستدرك كاظم، أنها “تسمى في علم الاقتصاد بالسياسات والتي يجب أن تتكامل وتتناغم فيما بينها كحزمة واحدة في حركة نموها وتطورها حتى تسهم تلك السياسات في وتيرة تناسقها في رفع وإرتقاء قيمة العملة ( قوتها الشرائية)”.