الثلاثاء: 17 يوليو، 2018 - 03 ذو القعدة 1439 - 10:02 مساءً
مقطاطة
الأحد: 11 مارس، 2018

حسن العاني

قد نجهل بأن “المبالغة” هي واحدة من اشهر اساليب البلاغة العربية، ويراد بها في العادة، التضخيم او التفخيم او الاكثار، كقولنا كذاب، اي كثير الكذب، ومثلها سحار وفوّال وعداء، ويمكن ان تأتي المبالغة على اوزان معينة ابرزها وزن (فعال- بتشديد العين)، وقد وردت في الكتاب الكريم مفردات عديدة منها في اسماء الخالق تعالى وصفاته، من ذلك (غفار- اي كثير المغفرة) وتوّاب وجبار.. الخ ويمكن ان تأتي بأسلوب الجملة او العبارة.. وعلى العموم يقتضي الحذر من المبالغة في حالة واحدة، اذا وردت على لسان بعض المسؤولين، كما زعم احدهم في احدى السنوات بان العراق سيكتفي من حاجته الى الطاقة الكهربائية خلال عامين فقط، ويصدر الفائض منها الى دول الجوار، في حين يعلم المواطن علم اليقين انه سيبقى لمدة (عقدين) يعتمد على الله وعلى المولدات الاهلية…