الأربعاء: 8 يوليو، 2020 - 17 ذو القعدة 1441 - 02:54 صباحاً
سلة الاخبار
السبت: 30 مايو، 2020

عواجل برس / بغداد

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي خلال عطلة عيد الفطر المبارك ، بجدل ساخن حول تصميم مجسم لتمثال الاسد يتوسط احد شوارع محافظة النجف الاشرف ، التي قررت دائرة بلديتها رفع النصب المثير الجدل من موقعه الحالي قبل ساعات من الان.

وشن ناشطون ومدونون عراقيون حملة انتقادات الكترونية حادة تفاعلت معها سريعا الاوساط الشعبية والنخب الاكاديمية والمجتمعية ، احتجاجا على التصميم البائس بحسب ما وصفه متصفحي ورواد مواقع التواصل الاجتماعي .

ورغم ان دائرة بلدية النجف غيرت لون تمثال الأسد ، المسمى / اسد الله الغالب / خلال اليومين الماضيين ، لكن موجة السخط الشعبي لدى العراقيين واصلت فورتها قبل ان يتم رفعه نهائيا من موقعه صباح اليوم السبت.

واعتبر ناشطون ان تصميم التمثال اساء للموروث الشعبي العراقي ، والاصول التاريخية لتسمية النصب الرمزية ، فيما تداول اخرون وثيقة رسمية تظهر سعر تكلفة نصب اسد الله الغالب، والتي قيل انها بلغت 79 مليون دينار اي مايعادل 65 ألف دولار أمريكي، وهو ما أثار الاستغراب والسخط الشعبي للكشف عن التفاصيل الكاملة لمشروع إنشاء هذا النصب.

بالمقابل تعتزم لجنة النزاهة النيابية فتح تحقيق برلماني واستدعاء الجهات المحلية المسؤولة في محافظة النجف للوقوف على سبب التكلفة العالية لبناء هذا التمثال وسط شبهات فساد تحوم حول المشروع، والمبالغة في حجم الإنفاق ، كما تداولت اوساط نيابية اخرى حراكا اوليا لتقصي الوثائق والمعلومات المتوفرة عن كلفة النصب المثير للجدل ، على ان يتم تقديم طلب رسمي الى رئاسة البرلمان لتكليف لجنة النزاهة النيابية باعداد تقرير كامل عن المشروع لدى استئناف جلسات مجلس النواب.