الثلاثاء: 27 أكتوبر، 2020 - 10 ربيع الأول 1442 - 11:47 صباحاً
مقطاطة
الأثنين: 16 يناير، 2017

حسن العاني

 
المعلن من السياسة الاميركية يوحي بأنها تؤدي واجبها الدولي، في اطار مسؤوليتها لحفظ السلام العالمي، والقضاء على الانظمة الشمولية، ونشر الديمقراطية، وهي بذلك تستحق عظيم الشكر والثناء من الشعوب المغلوبة على أمرها، ومن شعوب العالم اجمع.. ولهذا لم تجد بلدان عديدة حرجاً في دعوة الولايات المتحدة الى تحريرها من انظمتها، حتى لو كان ثمن ذلك خضوعها للاحتلال…

 
السؤال الذي دوخنا: لماذا لم تقم اميركا بدورها المعهود والمطلوب في ايران مثلاً، ليس بناء على رأي أحد منا، بل بناء على رأي الساسة الاميركان انفسهم، الذين ما انفكوا يصفون النظام الايراني بأنه دكتاتوري، يخنق الحريات ، ويقمع المعارضة ويصدر الارهاب ويتدخل في شؤون الجيران؟! أنا شخصياً أعرف السبب لأنه واضح كعين الشمس، ولكن ليس كل ما يُعرف يقال لاسباب احترازية!!