الثلاثاء: 20 أكتوبر، 2020 - 03 ربيع الأول 1442 - 05:41 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 6 فبراير، 2020

عواجل برس  / متابعة

 

يواصل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، حربه الكلامية ضد خصومه الداخليين الجدد المنشقين عن حزب العدالة والتنمية، علي باباجان، وأحمد داوود أوغلو.

ولم يفوت الرئيس التركي فرصة تواجده أمام حشد من أنصاره، في ولاية “قيريق”، الأربعاء، لتمرير رسائل هجومية لمنتقدي سياساته الخارجية، ولا سيما في سوريا وليبيا.

وقال إن “الذين ينتقدون مواقفنا تجاه ما يحصل في ليبيا، لا يرون كيف تقوم الدول الغربية بإغراق الانقلابيين بالسلاح، والذين يعارضون خطوات تركيا المشروعة في المتوسط، يتجاهلون سياسات الطاقة التي تتبعها اسرائيل واليونان وإدارة قبرص الرومية”.

وردا على سبب تواجد تركيا في ليبيا وسوريا والعراق وشرق المتوسط، اكتفى بالقول: “هؤلاء (خصومه السياسيين) لا يدركون تاريخ وثقافة وقيم الأمة التركية”، إشارة إلى تعلقه بـ”الأمجاد العثمانية”، التي ينتقد خصومه السياسيون إصراره على التمجد بها ردا على كل انتقادات موجهة له.

“أزمة سياسية ” تضرب الحزب ’’

ويواجه حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، أزمة سياسية، بدأت بانشقاق قيادات مؤسسه له، مثل علي باباجان، وأحمد داوود أوغلو (رئيس الوزراء السابق)، بسبب معارضتهما لسياساته الداخلية والخارجية.

ومن أحدث المنشقين البارزين عن الحزب ودائرة حكم أردوغان، علي باباجان، الذي قال في تصريحات صحفية، إن تركيا دخلت في نفق مظلم، بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في صيف عام 2016.