السبت: 31 أكتوبر، 2020 - 14 ربيع الأول 1442 - 07:20 مساءً
سلة الاخبار
الأثنين: 16 يناير، 2017

عواجل برس / بغداد

رفضت حكومة أقليم كردستان العراق بشدة دعوة إيرانية لاغلاق القنصلية السعودية في اربيل معتبرة ذلك تدخلا غير مقبول في شؤون العراق والاقليم وأكدت أن سياستها ترتكز على مبدأ النأي بالنفس عن الصراع والتنافس الإقليمي والدولي.

وأكدت حكومة الاقليم اليوم رداً على اعتبار مسؤول في جيش الباسدران التابع للحرس الثوري الإيراني وجود 36 قنصلية في اقليم كردستان أمرا غير طبيعي داعيا سلطات الاقليم إلى إغلاق القنصلية السعودية في أربيل

وأضافت أن وجود ونشاط القنصليات والممثليات الدبلوماسية للدول في اقليم كردستان يخضع للقوانين في العراق والاقليم.. معتبرة ان انشتطتها تأتي في هذا الاطار وضمن هذه القوانين ولا يحق لاي كان أن يطالب بغلق اية قنصلية في الاقليم.

 

وكان قائد الحرس الثوري الإيراني في محافظة سنه غربي إيران محمد حسين رجبي قد دعا حكومة كردستان إلى اغلاق القنصلية السعودية في عاصمة الاقليم اربيل. وأشارت حكومة الاقليم في بيان صحافي اطلعت “عواجل برس” على نصه ,الاثنين, أن تصريح المسؤول الإيراني هذا ليس الاول من نوعه والذي يطلقه مسؤولون في جيش الباسدارن حول اقليم كردستان

وشددت بالقول “إنه بحد ذاته تدخل غير مبرر في الشؤون الداخلية للعراق واقليم كردستان”.

وأضافت أن اقليم كردستان يسعى دوما لاقامة علاقات ودية مع دول الجيران وجميع دول العالم ويتمنى ان تتخذ السلطات إيرانية موقفا جادا ازاء هذه التصريحات الغير مسؤولة وان تحرص على عدم تكرارها

وأكدت ان هذه التصريحات لا تخدم علاقات الصداقة بين اقليم كردستان وإيران وهي تصريحات غير مقبولة اساسا وترفضها حكومة الاقليم بشكل تام.