الجمعة: 23 أكتوبر، 2020 - 05 ربيع الأول 1442 - 11:18 مساءً
سلة الاخبار
الأحد: 2 فبراير، 2020

عواجل برس / متابعة

 

قالت صحيفة «الصن» إنّ مدينة بيلوفا الإيطاليّة الصّغيرة في جزيرة صقليّة تقدّم فرصةً نادرةً بعرض منازل للبيع مُقابل يورو واحد. وأوضحت الصحيفةُ البريطانيةُ أنّ هذه المدينةَ يقطنُها في الوقت الراهن حوالي 4000 شخص فقط، وهو عددٌ أقلّ مرّتين مما كان عليه قبل 40 عامًا،

ومن خلال ذلك تسعى السلطات المحلية إلى جذب المزيد من المُواطنين الجدد إليها. والغريب في الأمر أنّ السلطات الإيطالية المحلية في هذه المدينة الساحلية لم تفرض أيَّ التزامات صارمة بشأن استغلال هذه المنازل، وبالتالي يمكن تحويلُ هذه المنازل إلى مطعم أو متجر أو حتى فندق. وأضافت الصحيفة إنّ هناك من رأى في قرار مدينة تارانتو، مُفاجأة ولم يصدّق أن هناك إمكانيةً للحصول على عقار بالمدينة الساحليّة الساحرة، مُقابل دفع يورو واحد فقط.

وقالت مُستشارة التراث في تارانتو، فرانسيسكا فيجيانو، إنّ المدينة ستبدأ بعرض مبانٍ مملوكة من قبل المجلس في البلدة القديمة للمدينة مُقابل سعر مُغرٍ، وهو يورو واحد فقط. ويهدف هذا العرض إلى إنقاذ المباني المُتهالكة وزيادة عدد السكاّن فيها،

ويوجد حاليًا 15 مبنى جاهزًا للشراء، وهناك احتمال عرض مبانٍ أخرى للبيع أيضًا. وتقول فيجيانو إنّ هذه الحملة التي تعرض المنازل مقابل يورو واحد هي مجرد جانب واحد من جوانب إنعاش المدينة، والتي تعتمد على السياحة. وأضافت فيجيانو: لدينا ميناء كبير، والرحلات البحريّة تعود إلى مدينتنا.

ولذلك، هي خُطة انتقالية كبيرة تستوعب كل شيء، مثل الاستثمار والسياحة. وإضافةً إلى ذلك، ترى فيجيانو أنّ الطقس الربيعي الدائم للمدينة جذّاب للغاية.

وأكّدت «الصن» أنّ مدينة تارانتو التي تقع على الساحل الجنوبيّ لإيطاليا – التي تتبع لها مدينة بيلوفا، قدّمت هذا العرض المُتمثل في «ادفع يورو واحصل على منزل»، لتنضم إلى عددٍ من المدن الإيطالية، منها مدينة بيساكيا،

التي تبنت مُبادرة منح زوّارها منازل بالمجان في مُحاولة لزيادة حجم سكّانها. وقالت الصحيفة إنّه على رغم أن أغلب الأماكن التي أعلنت بيع منازل بالمجان أو بأسعار رمزية في إيطاليا، كانت عبارة عن بلدات وقرى صغيرة في مناطق نائية نسبيًا، فإنّ تارانتو هي أوّل مدينة كبيرة تُشارك في المبادرة، خاصةً أنّها مدينة ساحلية وتمتلك مواردَ كبيرةً.

ويأمل مسؤولو المدينة في أن تحسن المنازل الرخيصة صورة تارانتو، وبخاصةٍ أنّ المدينة تُعاني هجرَ أغلب سكانها بسبب التلوث الناتج عن مصنع للصلب في المدينة، وهو ما دفع مسؤولي المدينة لتبنّي مبادرة تخفيض أسعار المنازل.

وفي السابق، كانت تارانتو موطنًا لنحو 40 ألف شخص، إلا أنّ عدد السكان تضاءل الآن إلى أقلّ من 3000 شخص، وهو ما دفعهم لإغراء أشخاص جدد بالانتقال للمدينة، التي تشتهر بالهندسة المعمارية الرائعة، كما تمتاز بموقع متميّز وتقع بين البحر والبحيرة، وهناك بعض المناظر الساحلية المذهلة.

وبصرف النظر عن الشواطئ الرملية، هناك أيضًا محميةٌ طبيعية تضمّ طيور النحام، بالإضافة إلى عددٍ كبيرٍ من القلاع والكاتدرائيات، وهو ما يجعلها منطقة جذب سياحي في إيطاليا.

وقد بدأ مسؤولو مدينة تارانتو بعرض ثلاثة منازل فقط للبيع، إلا أنّهم يستهدفون جذب نحو 25000 شخص إلى المدينة القديمة، وسيُدرج المزيد من المنازل بمجرد بيع العقارات الأولى، حيث تشترط المدينة على السكّان الجدد الانتقال إلى المنازل الجديدة وإصلاحها والعيش فيها،

لذلك لا يمكنك الحصول على المنزل وبيعه من أجل الربح. ومن أشهر المباني في المدينة هي مبنى «قلعة أراغونيزي«، وهو عبارة عن حصن ضخم بني في القرن الخامس عشر.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ السلطات المحلية تلقت استفسارات من مُشترين محتملين من أمريكا الجنوبيّة، وأمريكا الشمالية، وجميع أنحاء أوروبا. ولم تتخيل السلطات أن يكون الاهتمامُ من جميع أنحاء لعالم