الأحد: 22 سبتمبر، 2019 - 22 محرم 1441 - 08:38 صباحاً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 21 مايو، 2019

عواجل برس/بغداد

اســفــرت المــبــاحــثــات بــين الادارة المــحــلــيــة فـــي واســــط ومـجـمـوعـة شـركـات اجـنـبـيـة متخصصة عن تـشـكـيـل لـجـنـة مـشـتـركـة لـوضـع دراســــة مـتـكـامـلـة لانــشــاء مـطـار مدني في المحافظة، بالاستفادة من قـاعـدة جـويـة عسكرية تقع غربي مدينة الكوت.

وقال المـحـافـظ مـحـمـد المـيـاحـي، في تـصـريـح أوردته صحيفة “الصباح” شبه الرسمية، إن “الادارة المحلية تباحثت مع مجموعة شــركــات اوروبـــيـــة مـخـتـصـة فـي مـجـال الـبـنـى الـتـحـيـة والــتــي ابــدت رغبتها بالاسهام في انشاء مطار مـدنـي فـي واســط بـالاسـتـفـادة من مـدارج ومنشآت قاعدة ابـو عبيدة (الـدلـتـا) العسكرية غـربـي الـكـوت”.

وأضاف، أن “مجموعة الشركات انتهت من تشكيل لجنة بالتنسيق الشأن مـع المـحـافـظـة لاعــداد دراســة بهذا”.

وبين، أن “المـبـاحـثـات بـشـأن هذا المــوضــوع اجــريــت فــي ظــل قـانـون الاســـتـــثـــمـــار بـــهـــدف اســتــغــلال الـقـاعـدة الـجـويـة لاغــراض الطيران المــدنــي”، مـشـيـرا الــى ان “المـبـاحـثـات تــوصــلــت الـــى ضــــرورة تـشـكـيـل لـجـنـة ربــاعــيــة تـضـم مـمـثـلـين عن وزارتي الدفاع والمالية وقيادة القوة الجوية العراقية اضافة الى مجلس المـحـافـظـة لـغـرض اقــرار اسـتـخـدام المطار بصورة مزدوجة للاغراض المـدنـيـة والـعـسـكـريـة”.

وتابع المياحي، أن “هـنـاك اجـــراءات قـانـونـيـة يجب اعتمادها فـي انـشـاء المـطـار المدني فــي المـحـافـظـة مــن خــلال مفاتحة الـجـهـات الـرسـمـيـة ومـنـهـا مجلس الوزراء كون القاعدة تعود ملكيتها الى وزارتي الدفاع والنقل”.

ولــفــت المحافظ، إلــى أن “مـجـمـوعـة الــشــركــات اكـــدت تـأيـيـدهـا لـفـكـرة انــشــاء هـــذا المــطــار لمــا تـتـمـتـع بـه المحافظة من موقع جغرافي متميز يتوسط البلاد ويحدها من الشرق دولــة ايــران”.
وأوضح المياحي، أن “قـاعـدة ابـو عبيدة الجوية المزمع تحويلها الــى مـطـار مـدنـي تتميز بموقعها الــســتــراتــيــجــي بـــين المــحــافــظــات كونها تبعد عن كل من العاصمة بغداد ومحافظات كربلاء والنجف والديوانية وبابل وذي قار وميسان، وكــذلــك دولـــة ايــــران، بـمـســــافـات تتراوح بين ( 150 – 180 كم)”.

وتــابــع أن “الــقــاعــدة تـتـمـيـز ايـضـا بــمــواصــفــات فـنـيـة عــالــيــة تـفـتـقـر اليها مـطـارات الـعـراق, حيث تضم مـدرجـين اثـنـين طـول الـواحـد منها يبلغ 4200 متر بينما يبلغ عرض المــــدرج نــحــو 50 مــتــرا والـــذي لــم يـسـتـخـدم حـتـى الان مــن قبل طـائـرات النقل”، لافتا الـى ان “المـدرج يمتاز عن مدارج المطارات العراقية بـــان تـصـمـيـمـه يـتـحـمـل طــائــرات بحمولات تزن 240 طناً مع وجود ساحتين لوقوف الطائرات”.

تـجـدر الاشـــارة الــى ان قـاعـدة ابـو عـبـيـدة الـتـي تـبـعـد بـمـسـافـة 7 كم غربي مدينة الكوت مركز محافظة واســـط تـتـمـيـز بــوجــود مــطــارات احتياطية قريبة منها مثل مطار الـصـويـرة ومـطـار البشائر ومطار الحي ومطار النعمانية جميعها في واســط, وتـعـود ملكيته الـى وزارة المـالـيـة بـيـنـمـا تـعـود مـشـيـداتـه من مــدارج وابـــراج مـراقـبـة ومـشـيـدات اخرى لقيادة القوة الجوية العراقية.

يــذكــر ان هـــذه الــقــاعــدة اتــخــذت مـقـرا للقوات الاميركية بعد العام 2003 واسـتـمـر ذلــك لـغـايـة موعد الانـسـحـاب الامـيـركـي مـن الـعـراق في نهاية العام 2011 ،واليوم تضم قاعدة الكوت الجوية ومركز تدريب الشرطة العراقية