الثلاثاء: 20 أكتوبر، 2020 - 03 ربيع الأول 1442 - 11:48 صباحاً
مقطاطة
الأربعاء: 18 يناير، 2017

حسن العاني

 

 

يوم سقط النظام، كان مدخوله الشهري (40) الف دينار، وعليه أن يتدبر به حياته المعاشية بالكاد، أما حلمه الوحيد فهو أن يتذوق طعم اللحم الاحمر… ها هو الآن يتقاضى (600) الف دينار، حيث تضاعف راتبه (15) مرة، ولكن الذي أثار استغرابه، إنه لم يذق كذلك طعم اللحم الاحمر، لأن الاسعار اصيبت بالجنون، فقنينة الغاز مثلاً، ارتفع سعرها من (250) ديناراً الى (7) آلاف دينار، أي إنه تضاعف (28 مرة)، وهكذا أجرة الطبيب والكهرباء والطريق وثمن الملابس والاطعمة، وظهرت اجور جديدة لمولدة الشارع والموبايل والانترنت، وتراجعت مفردات البطاقة التموينية بنسبة 90% … الخ
قال الرجل مع نفسه بحزن: أمر عجيب، الدكتاتورية “المكروهة” والديمقراطية “المحبوبة” تختلفان في سياسة الحرية والتعبير عن الرأي، وتتفقان في سياسة تجويع المواطن!!