الأثنين: 22 أكتوبر، 2018 - 11 صفر 1440 - 03:30 صباحاً
مقطاطة
الأثنين: 21 مايو، 2018

حسن العاني

في تموز 2012، قامت احدى العصابات باختطاف سيارة الكيا التي كانت تقلنا، لم نكن نعرف الى اين نتجه بعد أن عصبوا عيوننا، وفي مكان ليس له توصيف سوى انه مهجور، اوقفوا الكيا وانزلونا ارضاً، ورفعوا اغطية عيوننا، فيما ترجلوا هم من مركبتهم الجمسي وهم يرتدون اقنعة.. كانوا خمسة مسلحين.. سألوا اول راكب عن عشيرته فأخبرهم إنه (شمري)، اطلقوا سراحه بأمر زعيمهم الذي قال (لا نريد التورط مع شمر) واخبرهم الثاني انه جبوري والثالث كناني والرابع دليمي… وهكذا كان كل واحد يذكر اسم عشيرته يُطلق سراحه ويعود الى الكيا.. كنت آخر المتحدثين، فقلت لهم صادقاً (والله العظيم لا أعرف عشيرتي) فسألني الزعيم ( من يحميك إذن يا إبن الـ…) أجبته (أنا في حماية القانون والحكومة) ، علق احدهم (هذا مواطن لقيط!!) ولكن الزعيم الذي كان منزعجاً قال: قوموا بالواجب فقد عثرنا على هدف لا يقف وراءه أحد!!