الجمعة: 7 مايو، 2021 - 25 رمضان 1442 - 06:51 صباحاً
حدث للتو
رياضة
الخميس: 16 مارس، 2017

عواجل برس _ بغداد

أنهى أحمد أحمد من مدغشقر هيمنة عيسى حياتو على منصب رئيس الاتحاد الافريقي في آخر 29 عاما في انتخابات أجريت في العاصمة الإثيوبية اليوم الخميس بحضور جياني إنفانتينو رئيس الفيفا.

وعكس تفوق أحمد بنتيجة 34-20 الرفض القاطع لاستمرار الرجل الكاميروني البالغ عمره 70 عاما في المنصب لولاية ثامنة.

وظهر أحمد (57 عاما) وهو وزير سابق في بلاده كمرشح مفاجئ قرب نهاية العام الماضي ونال في البداية فرصة محدودة للظهور من حياتو الذي يدير كرة القدم في افريقيا منذ 1988.

وكتب أحمد في صفحة أطلقها على فيسبوك بعد ترشحه لرئاسة الاتحاد الافريقي “بكثير من المشاعر أتقدم بالشكر لكل من آمن بالتغيير. لقد أنجزنا ذلك. هذا الانتصار لنا. هذا الانتصار لافريقيا.”

وبعد الإعلان عن النتيجة انطلقت احتفالات في الجمعية العمومية للاتحاد الافريقي وحمل المؤيدون أحمد على الأعناق حتى المنصة بينما ظهرت الصدمة على وجه حياتو الذي بدا منهكا.

لكن بعد إجراء تغييرات جذرية في الاتحاد الدولي (الفيفا) على مدار العام الماضي ومع تزايد عدد الرؤساء الشبان للاتحادات المحلية في افريقيا ظهرت الرغبة في وجود وجه جديد.

ووعد أحمد، الذي ستبلغ فترة ولايته أربع سنوات، بزيادة الدعم المادي للاتحادات المحلية وبسفر كل أفراد البعثات المشاركة في مؤتمرات الاتحاد الافريقي على درجة رجال الأعمال إضافة إلى العمل بشكل منفتح مع الاقتراحات من الدول الأعضاء.

وألقى أحمد خطابا مفعما قبل انطلاق عملية التصويت بينما لم يستغل حياتو فرصة الحديث إلى الأعضاء.

وشعر الكثير من المؤيدين لحياتو بصدمة كبيرة من النتيجة وسط اعتقاد بأن مجموعة من أقرب زملائه تخلوا عنه لكن رغم ذلك كان الرجل الكاميروني يشعر بثقة كبيرة في الفوز قبل التصويت.

وكان سوكيتو باتل من جزر سيشل ، الذي كان يشغل منصب النائب الأول لحياتو،قد انسحب من الانتخابات  من سعيه للفوز مجددا بمقعد في اللجنة التنفيذية للفيفا.

اندلاع حريق كبير في سوق الجمعة بمنطقة النهضة و الدفاع المدني يدفع بـ 30 فرقة إطفاء للسيطرة على النيران التي اندلعت في الأثاث المستهلك أسفل الجسر

الجمعة: 7 مايو، 2021

شملت العراق وسوريا.. مصر وتركيا تختتمان مباحثات معمقة في القاهرة

الخميس: 6 مايو، 2021

وزير الكهرباء: تخفيض رواتب السلم الجديد للعقود والأجور لن يكون سارياً على عام 2020

الخميس: 6 مايو، 2021

حصلت الإمارات على أقوى تصنيف سيادي من وكالة “موديز” للتصنيفات الائتمانية. وبحسب موقع “الإمارات اليوم”، فقد أعطت وكالة “موديز” الدولية للحكومة الإماراتية تصنيف “إيه إيه 2” وهو أقوى تصنيف سيادي تحصل عليه دولة في المنطقة.وعللت الوكالة حصول الإمارات على هذا التصنيف بعدة اعتبارات، منها ضعف تأثير جائحة كورونا في القوة المالية للحكومة، الأمر الذي تم تفسيره من الوكالة على أنه ناتج عن استجابة حكومية فاعلة في المعركة ضد الوباء العالمي. وأكد تقرير الوكالة على أن النظرة المستقبلية للاقتصاد الإماراتي مستقرة، بما يعكس حالة التوازن التي يعيشها مع وجود مخاطر من نوع الجائحة. ومن الاعتبارات التي علل بها التقرير حصول الإمارات على هذا التصنيف، ما وصفه بـ “التقدم والريادة العالمية في مسألة التطعيمات للدولة”، حيث أكدة الوكالة الدولية أنها “ستنعكس على دعم الانتعاش الاقتصادي في خطوة تحد من تأثيرات الوباء في مقاييس الائتمان الإماراتية”. ولفتت أيضا إلى أن “وتيرة التعافي ستختلف في انتعاشها بالنسبة إلى القطاعات الرئيسة، وبشكل محتمل، سينتعش قطاعا التجارة والسياحة بشكل أسرع من مجال النقل الجوي للركاب”. ولفت تقرير الوكالة الدولية إلى أن الإمارات كانت “من أولى الدول التي طرحت لقاحات فيروس كورونا، ووفرتها مجاناً للسكان والمقيمين، لتحتل أعلى معدلات التطعيمات حول العالم”. وتحدث التقرير أيضا عن قيام الحكومة الإماراتية بدعم المتضررين من الوباء، حيث أطلق البنك المركزي الإماراتي حزمة تحفيز بقيمة 100 مليار درهم، لتصل لاحقاً إلى 256 مليار درهم، وهو ما يعادل 20٪ من الناتج المحلي الإجمالي. وأثنى التقرير على إعادة جدولة قروض المقترضين المتضررين من الوباء، إضافة إلى تخفيف احتياطي السيولة بقيمة تصل إلى 95 مليار درهم وغيرها. يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تحصل فيها الإمارات على هذا التصنيف، حيث سبق وحصلت في ديسمبر/ كانون الأول، من العام الماضي، على التصنيف نفسه، وعلق وقتها نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بأن التصنيف يأتي انطلاقا من “قوة ائتمانية نابعة من استقرار داخلي.. وسياسات مالية رشيدة.. وعلاقات دولية قوية..وتنوع اقتصادي راسخ”، على حد تعبيره

الخميس: 6 مايو، 2021

الإمارات تحصل على أقوى تصنيف من وكالة “موديز”

الخميس: 6 مايو، 2021

محتجزة منذ أسابيع.. إسرائيل تتهم إسبانية بمساعدة جماعة فلسطينية محظورة

الخميس: 6 مايو، 2021