الخميس: 13 مايو، 2021 - 01 شوال 1442 - 02:44 مساءً
سلة الاخبار
الجمعة: 31 مارس، 2017

عواجل برس _ عمان

تسربت معلومات شبه مؤكدة تشير الى ان القادة العرب اجمعوا على ان العراق في ظل حكومة العبادي هو الاقرب لمناخ التفاهمات مع البلدان العربية، وتاسيس قواعد مشتركة للعمل العربي الموحد، تكون بغداد محورا اساسيا فيها.
واشارت مصادر وثيقة الصلة بكواليس القمة العربية التي عقدت في عمان في التاسع والعشرين من آذار ان القادة العرب لمسوا في العبادي شحصية وطنية يمكن ان تجعل العراق منفتحا على حاضنته العربية واقليمه بعيدا عن النزعات الطائفية والتبعية غير المشروطة لايران ، مبينة ان الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز اصدر اتعليماته بعد ، لقائه مع العبادي، الى وزير خارجيته بتاسيس قاعدة واسعة للتعاون مع بغداد ودعم حكومة العبادي في جميع المجالات.
واوضحت المصادر ان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ابدى حماسة كبيرة للتعاون مع العراق واصدر اوامره للجهات المصرية المعنية بتسهيل دخول العراقيين الى مصر مقابل تسهيل دخول المصريين الى العراق ورحب بدعوة العبادي للشركات المصرية الاستثمار في العراق.
اما ملك الاردن عبدالله الثاني فقد لعب دورا كبيرا في تنقية الاجواء بين العراق والبلدان العربية للتخلص من مخلفات عهد المالكي الذي كان قد عمق الفجوة بين بغداد وعواصم العرب.
المصادر اكدت ان القادة العرب اجمعوا على ان العراق في ظل قيادة العبادي هو الاقرب الى النظام العربي وبالتالي فان الحكومات العربية سوف تحرص على ابقاء العبادي على راس الحكومة العراقية القادمة لترسيخ التفاهمات التي تم التوصل اليها في قمة عمان.