الخميس: 29 أكتوبر، 2020 - 12 ربيع الأول 1442 - 05:19 مساءً
مقطاطة
الأربعاء: 8 فبراير، 2017

حسن العاني

العدل اساس الملك، قول لا اصدق منه ولا احلى، وخير تطبيق لهذه المقولة حصل في العراق، فقد اتفق (الشعب والطبقة السياسية) على تقاسم المغانم تقاسماً عادلاً، حيث ينفرد الشعب بحق التظاهرات والاعتصامات المدنية وحريات الضحك والبكاء والتعبير عن الرأي، أما حصة السياسيين، فتكون الانفراد بإدارة (المال والسلطة)، وقد أدت هذه القسمة برغم عدالتها، الى أن يصاب طرفٌ بالتخمة وداء النقرس، ويصاب الطرف الاخر بالجوع وفقر الدم، ولكن الامر الغريب ان الطبقة السياسية ظلت تتشكى من حصتها القليلة، ولهذا استعملت سلطتها وسحبت كل شيء من الشعب، تاركة له حرية البكاء فقط!!