الخميس: 28 يناير، 2021 - 14 جمادى الثانية 1442 - 08:47 صباحاً
سلة الاخبار
الأثنين: 20 فبراير، 2017

عواجل برس _ بغداد

 
اكد عضو مجلس النواب عن تحالف القوى العراقية خالد المفرجي ان” مؤتمر جنيف الخطوة الاولى نحو عقد مؤتمر دولي تشارك فيه جميع القوى السياسية”.

 

وقال في تصريح متلفز تابعته عواجل برس , ان” مؤتمر جنيف مهم جدا بدعوة من معهد السلام الاوربي الذي كان له مشاركات مع مختلف الجهات السياسية في العراق ومشاركتنا فيه هو لنقل الصورة الحقيقية وحقق نجاحا جيدا بظل اهتمام حقيقي بالقضية العراقية بحسب رايه “.

 

واضاف المفرجي ” نقلنا تصوراتنا للمحافظات التي تضررت من الارهاب وهناك اهتمام دولي بها الذي يريد مساعدة الحكومة العراقية عبر ارساله دعوات لممثليها بعلم الحكومة العراقية ولم ننقل اي امور خارج وحدة العراق وشعبه.” مبينا ان” المعهد عد توصيات ستنقل لدول الجوار مثلما وصلت للاتحاد الاوربي”.

 

واشار الى ان “مشاكلنا لم نستطع حلها كشركاء سياسيين وطرقنا ابواب المجتمع الدولي بعد ان عجزنا عن ايجاد حلول داخلية بسبب السياسيات الخاطئة والانسحاب غير المبرر لقيادات الجيش من المناطق التي ابتليت بالارهاب.وطلب البعض بعقد لقاءات اخرى تجمع كل المكونات لايجاد حلول للمحافظات المنكوبة”.

 

 
واوضح المفرجي ان “ورقة التسوية المقدمة من التحالف الوطني لاترتقي لحلول واقعية وتجميد قانون الحشد الشعبي اول مطالب تحالف القوى للقبول بورقة التسوية واجراءات الاجتثاث ماتزال مسلطة على رقاب السنة”.

 

وبين “وعدونا بان المؤتمرات المقبلة ستكون بحضور شخصيات اكثر تاثيرا والقائمين على المؤتمر نقلوا لقادة العالم في ميونخ الاوضاع في العراق والدعوة لمؤتمر دولي لمناقشة القضية العراقية وتصحيح مسار العملية السياسية وسيتم مناقشته على كل المستويات لان العراق بحاجة لدعم دولي على كافة المستويات.ولا حلول لمشاكل العراق دون تدخل المجتمع الدولي.ومؤتمر جنيف الخطوة الاولى نحو عقد مؤتمر دولي تشارك فيه جميع القوى السياسية”.

 

يذكر ان معهد السلام الاوربي عقد مؤتمرا باحدى ضواحي جنيف السويسرية بمشاركة بعض الشخصيات السنية ومحافظي الانبار ونينوى وصلاح الدين لمناقشة واقع المحافظات السنية مابعد داعش.