الأحد: 16 مايو، 2021 - 04 شوال 1442 - 03:45 صباحاً
رياضة
السبت: 18 مارس، 2017

عواجل برس _ بغداد

اصدر الاتحاد العراقي لكرة السلة بيانا اليوم السبت تسلمت وكالة ” عواجل برس ” نسخة منه ردا على بعض الاصوات التي تقوم بالانتقاد والتجريح وكيل الاتهامات الباطلة لأعضاء الاتحاد ، مما ادى الى رفع شكوى الى اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية ممثلة للاتحادات والى وزارة الشباب راعية للاندية بشأن استغلال البعض لجهة حكومية ومحاولته التأثير على اتحادنا .
وطالب اتحاد السلة اي جهة بمختلف مسمياتها تسعى للنيل من الاتحاد واعضاءه بكلمة او تصريح او اتهام عليه ان يثبت كلامه بالادلة والمستندات ، والا فان القضاء سيكون الفيصل للخلافات، ولن يقبل الاتحاد باية اعذار او اعتذار … وقد اعذر من انذر .
وفيما يلي نص البيان :
سقوط الاقنعة
يعمل ويجتهد كل حسب إمكانياته اعضاء جميع الاتحادات الرياضية بما فيها اتحاد كرة السلة من اجل تطوير العمل ووضع استراتيجيات قصيرة وبعيدة الامد تعيد من خلالها ابتسامة التفاؤل والامل لجميع محبي ومتابعي اللعبة ، وربما الاتحاد وخلال مسيرة عمله يخطا في تقديرات بعض الامور ما يحتم تعديل المسيرة والعودة الى السكة الصحيحة ، وهنا ياتي دور الرقيب او المعارض الذي يتوجب عليه ان يكون طرفا في العملية التقويمية لاطرفا في تهديمها من خلال الانتقادات الحادة والتعرض لسمعة شخوص وحتى الانتقاص منهم في هذه الحالة يضع الرقيب او المعارض محل المساءلة ويتحول عمله من تقويم الى هدم لغاية في نفس ” يعقوب “.
ويمكن ان نحكم على عمل الاتحادات من خلال النتائج التي تحققها فرقها والدوريات والبطولات التي تقيمها في منهاجها السنوي ، وسيكون الشارع الرياضي والمتابعين وتقييم الخبراء هو المعيار الحقيقي لنجاح الاتحاد من عدمه ، وليس من خلال بعض الأصوات النشاز التي تصدح بدون رادع هنا وهناك وتغرد وحيدة ليس لها هم سوى الانتقاد والتجريح وكيل الاتهامات الباطلة لأعضاء الاتحاد في وقت تناسوا انهم كانو جزء منه ويتحملون ذات المسؤولية الملقاة على عاتق الاعضاء … امرا واحدا لا ثانيا له اما هؤلاء تضررت مصالحهم نتيجة السياسة الجديدة للاتحاد والتي افضت الى تغييرات جذرية اعطت نتائجها سريعا بعد المردودات الايجابية الاخيرة للمنتخب الوطني وحصوله على رابع كاس التحدي وتأهله لنهائيات اسيا وتصفيات كاس العالم وثالث شاطئية اسيا في فعالية 3 × 3 ، في وقت كان هؤلاء ينعمون بايفادات مع منتخباتنا السنية وقضاء اغلب الاوقات في محافظاتهم وانجاز اعمالهم دون ان يكترثوا بما يحدث للمركز في بغداد من عمل وحمل الاعباء والمراجعات للاولمبية والمتابعات التي يعرفها جميع اعضاء الاتحادات الاخرى المتواجدة في بغداد .
ان اتحاد السلة يثق بنفسه و يعمل بصمت دون ” ثرثرة ” وبدأ يجني ثمار مازرعه من نتائج ربما تعيدنا عن قريب الى الفترة الذهبية التي عاشتها اللعبة ، فاليوم نمتلك دوريا قويا يعد من اقوى دوريات المنطقة يشارك فيه عدد غير قليل من المحترفين الذين زادو دورينا حلاوة بعد منافسات مثيرة مابين 6 – 7 فرق تتصارع الان على لقب السلة ، وهناك دوريات ايضا لجميع المراحل السنية والنسوية ، هذا بالطبع سيضع الاتحاد امام مسؤولية كبيرة في المحافظة على المنجز والسير الى الامام دون الالتفات الى اشخاص نزعت اقنعتها وتكشفت حقيقتها من اجل بث السموم في جسد رياضتنا ، والا بماذا نفسر سعي البعض الى اثارة واستغلال بعض الامور بابشع صورها من اجل كسب التعاطف والتاييد .
ان اتحادنا لم ولن يقف مكتوف الايدي امام اية اساءة من اي شخص اوجهة او هيئة ادارية تحاول ابتزازنا من خلال علاقتها وقربها من بعض المؤسسات الحكومية ، بيد ان الاتحاد رفع شكوى الى اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية ممثلة للاتحادات والى وزارة الشباب راعية للاندية بشأن استغلال البعض لجهة حكومية ومحاولته التأثير على اتحادنا الذي يتمتع بشخصية معنوية ونعمل تحت غطاء محلي ودولي ، لذا فان اي تدخل من هذه الجهات نعده تدخلا سافرا في عملنا.
ان التشهير بالاتحاد والفاق التهم به تعد من جرائم القذف التي يحاسب عليها القانون ، عليه فان كل جهة بمختلف مسمياتها تسعى للنيل من الاتحاد واعضاءه بكلمة او تصريح او اتهام عليه ان يثبت كلامه بالادلة والمستندات ، والا فان القضاء سيكون فيصلا لخلافاتنا ، وحينها سوف لن يقبل الاتحاد باية اعذار او اعتذار … وقد اعذر من انذر ..