الأربعاء: 22 نوفمبر، 2017 - 03 ربيع الأول 1439 - 06:22 مساءً
على الجرح
السبت: 23 سبتمبر، 2017

د.حميد عبدالله

 

 

كرس ابو موسى الاشعري انموذجا يتكرر كل يوم لرجال الصفقة الذين لايكتفون بخلع اصحابهم ،كما خلع الاشعري عليا ، بل يبيعون الدين والمذهب والضمير في سوق النخاسة!
ابحثوا عن الاشعري المستنسخ باجهزة الاستنساخ الفاسدة تجدوه في كل مفصل وزاوية ، يتفاوض في الزوايا المعتمة على غنيمة هنا ، وصفقة تنز بقيح العفن والفساد هناك!
لو فتحت الصناديق السوداء لمسيرة السنين السوداء في عراق ينتج في كل يوم الف اشعري ويعقم عن انتاج علي واحد لاكتشفنا ان كل شيئ قد بيع في غفلة منا !
فواتير بيع العراق محفوظة في وجدان كل عراقي ، ومن يعتقد ان التاريخ سيسرق مع المقتنيات المسروقة فهو واهم !
الذين يزعمون حب علي والانتماء الى منهجه يخلعونه يوميا ، اما عمرو بن العاص فان اتباعه يتكاثرون ، واحفاده يتناسلون ،وله في كل حزب وأئتلاف وكتلة مريدون وانصار واصهار ايضا !
مايشفع للاشعري انه باع صاحبه مخدوعا ، وما يعري احفاده انهم بايعوا عليا كذبا ، وباعوه عن عمد في لعبة الاخذ والعطاء!
الاشعريون اختبأوا تحت عباءة علي ، والخوارج استلوا خناجرهم من وراء ظهره ، ومن يفحص وقائع التاريخ فسيجد صورة علي مرسومة في وجه العراق ، وسيجد العراق ، وهو مثخن بجراح الغدر والتآمر، عليا آخر يدفع بسيفه الاعداء الذين تكالبوا عليه من كل حدب !
العلويون يتامى في العراق المغدور ، وخوارج صفين ارحم بعلي من خوارج (المحاصصة) ، والاشعري خلع صاحبه من غير ثمن اما من يخلعون عليا اليوم ويبيعونه فبثمن بخس لايرقى الى نعل قنبر!.

 

السلام عليكم