الأحد: 25 أكتوبر، 2020 - 08 ربيع الأول 1442 - 05:31 صباحاً
سلة الاخبار
الأحد: 16 فبراير، 2020

عواجل برس/ متابعة 

كشف موقع “إيران واير” المعارض الإيراني، ان قائد فيلق القدس، إسماعيل قاآني، في مهمة غير معلنة وقد يكون متواجداً في العراق الان.

 

وذكر الموقع الإيراني، أن “إسماعيل قاآني القائد الجديد لفيلق القدس للحرس الثوري، غاب عن احتفال “الفاطمية” السنوي الذي يعقده المرشد الأعلى علي خامنئي”.

 

وأضاف ان “هذا الاحتفال، يقام في ذكرى وفاة السيدة فاطمة بنت النبي محمد، ويستمر لمدة 4 ليال، ويحضر كبار المسؤولين وكبار القادة العسكريين في إيران، إحدى هذه الليالي الأربع”.

 

وتابع أن “قاسم سليماني، قائد فيلق القدس السابق، الذي قٌتل في غارة أميركية في العراق في 3 كانون الثاني الماضي، كان دائم الحضور لهذه الاحتفالات”.

 

وبين الموقع أن “غياب قاآني يعني أنه في مهمة غير معلنة، ربما يكون في سوريا أو العراق أو أفغانستان”.

 

وأشار الموقع الإيراني المعارض إلى أنه “في عهد سليماني، قاد قاآني الميلشيات المدعومة من إيران في اليمن وأفغانستان ولبنان وفلسطين وأجزاء من أفريقيا، وأضاف أنه لم يُسمع سوى القليل عن دوره في النزاعات المسلحة في العراق أو سوريا، لأن القائد في هذه البلدان كان في البداية الجنرال حسين حمداني الذي قتل في أكتوبر 2015 في حلب، ثم بعد ذلك في يد سليماني نفسه”.

 

وذكر الموقع أن “مهمة قاآني الأساسية هي تهديد القوات الأميركية في كل من العراق وأفغانستان، ومحاولة إجبار الولايات المتحدة على سحب قواتها من هذين البلدين، وهي نفس المهمة التي عُهد بها إلى سليماني من قبل ولكن فشل في تنفيذها”.

 

واكمل “أما عن خبرة قاني في العراق وسوريا، فقد أكد الموقع إلى أنه خلال حرب 1980-1988 بين إيران والعراق، اكتسب قاآني بعض الخبرة في الحرب خارج الحدود الإقليمية داخل الأراضي العراقية، ولكن في السنوات اللاحقة، تم تعيينه في أفغانستان واليمن، وبالتالي، فهو يفتقر إلى الخبرة اللازمة لمواجهة تحديات تحقيق أهداف طهران في العراق”.