السبت: 26 سبتمبر، 2020 - 08 صفر 1442 - 05:33 مساءً
سلة الاخبار
السبت: 13 يونيو، 2020

لم يبق أمام اقتصاد إيران المأزوم بالعقوبات الأمريكية خيارا سوى الفتح فى ظل تداعيات تفشي وباء كورونا “كوفيد 19″، فى جميع المحافظات الإيرانية بالبالغ عددها 31، منذ نحو أكثر من 4 أشهر، حسبما صرح أمس الرئيس حسن روحانى، واليوم كشف وزير المالية الإيرانى عن حقائق بالأرقام عن تداعيات الجائحة، وأكد خسارة بلاده نحو 15% من الناتج المحلى.

جاءت تصريحات المسئول الإيرانى بعد أسابيع من تخفيف اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا قيود وإجراءاتها لمواجهة الجائحة والفتح التدريجى للاقتصاد، وقال صرح وزير الاقتصاد والمالية الإيرانى فرهاد دجبسند، إن تفشى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ألحق خسائر بنسبة 15% من إجمالى الناتج المحلى للبلاد.

وقال الوزير الإيرانى فى كلمة له أمام البرلمان أمس بحسب وكالة أنباء فارس الإيرانية، إنه حتى لو جرت صادرات النفط بلا معوقات ناجمة عن العقوبات الأمريكية، فإن بلاده لن تصل إلى جميع المصادر اللازمة، وأنه يتعين اعتماد الميزانية دون الاعتماد على النفط خلال العام الجاري، والاعتماد على العوائد الضريبية فقط.

وأعلنت وزارة الصحة الإيرانية اليوم الأحد تسجيل 72 وفاة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة ليرتفع إجمالى الوفيات إلى 8291 ألفا، وأعلن كيانوش جهانبور المتحدث باسم وزارة الصحة تسجيل 2364 إصابة جديدة والإصابات إلى 171 ألفا و789.

وأمس أصر روحانى على أن البلاد، ليس أمامها خيار سوى أن تبقى اقتصادها مفتوحًا رغم تحذيرات من موجة ثانية من التفشي، قائلاً: “فى تلك الظروف ليس لدينا خيار آخر.. ليس هناك خيار ثان… يتعين علينا أن نعمل ويجب أن تواصل مصانعنا نشاطها وأن تظل متاجرنا مفتوحة ويجب أن تكون هناك تنقلات فى البلاد ما دامت ضرورية”.

وفى ظل الأزمات الاقتصادية والقطاع الصحى، دخلت سلسلة حرائق الغابات على الخط بعد اشتعال النيران فى الغابات منذ أيام، وامتدت سلسلة الحرائق إلى غابات ومراعى مدينة “دنا” شمال إقليم كهكيلوية وبوير احمد غرب إيران، وقالت وكالة تسنيم أن ألسنة اللهب تتصاعد وتمتد كل لحظة بسبب نقص الإمكانات والعنصر البشرى والمعدات وهبوب الرياح.

وكان اندلع حريق ضخم أمس السبت في مساحة خضراء محاذية لسجن “إيفين” بالعاصمة الإيرانية طهران المخصص للسجناء السياسيين.

وبدأت الحرائق في جزء من سلسلة جبال زاغروس الممتدة من الشمال إلى الجنوب في الهضبة الإيرانية من الغابات في كهغلويه وإقليم بوير أحمد، لكنها امتدت الى 4 محافظات أخرى هي عيلام وكردستان والأهواز وبوشهر.

ولوحت تقارير إلى وجود شبهة جنائية وتعمد فى اشعال الحرائق الممتدة منذ أيام فى غابات إيران.