الأحد: 16 مايو، 2021 - 04 شوال 1442 - 06:34 صباحاً
سلة الاخبار
الأثنين: 10 أبريل، 2017

عواجل برس _ بغداد

حذر برنامج الأغذية العالمي، الاثنين، من تعرض نصف عدد الأسر العراقية الى خطر انعدام الأمن الغذائي، مشيرا الى أن نسبة العراقيين الذين يعانون بالفعل من انعدام الأمن الغذائي قبل بدء معركة الموصل ومن دون الفارين من مناطق الصراع تبلغ 2.5%.

وذكر البرنامج في بيان ، إن تقريرا مشتركا أعده مع الحكومة العراقية أظهر أن “أكثر من نصف عدد الأسر العراقية معرض لخطر انعدام الأمن الغذائي ولم يعد بإمكانهم استيعاب أي صدمات أخرى مثل الصراعات أو ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية”.

وأضاف البيان أن “هذا التقرير، الذي يعد من أقوى الدراسات التقنية في مجال الأمن الغذائي التي أجريت في العراق، يحذر من مستويات غير مسبوقة من الضعف، ويقدم توصيات رئيسية لتجنب حدوث أزمة غذائية في البلاد”.

وأوضح أن “الدراسة ـ التي أجريت قبل الهجوم الأخير في الموصل ولا تشمل حالة الأمن الغذائي بين السكان الفارين من مناطق الصراع ـ وجدت أن 2.5 في المائة من العراقيين يعانون بالفعل من انعدام الأمن الغذائي – وهو مستوى من العوز يستلزم تقديم الدعم”، لافتا الى أن “نحو 75 % من الأطفال دون سن 15 عاما يعملون لمساعدة أسرهم في توفير الطعام بدلا من تلقيهم التعليم”.

وتابع البيان، أن “جمع البيانات جرى بالتعاون مع الحكومة العراقية واختتم بنهاية عام 2016، وشمل المسح أكثر من 20 ألف أسرة عراقية في المناطق الحضرية والريفية من بينهم هؤلاء الذي نزحوا داخليا والذين ما زالوا يعيشون في منازلهم”، مبينا أن “التحليل وجد أن 53 % من السكان و66 % من النازحين داخليا معرضون لانعدام الأمن الغذائي”.

وأشار الى أن “معدل انتشار انعدام الأمن الغذائي ارتفع للضعف بين الأسر النازحة داخليا مقارنة بالأسر الباقية في منازلها”، موضحا أن “أعلى تركيز للأسر التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي كان في الجزء الجنوبي من البلاد، ولاسيما في شمال المثنى، وأجزاء من صلاح الدين”.

يذكر أن برنامج الأغذية العالمي يعمل في العراق منذ عام 1968، لتوفير المساعدات الغذائية الطارئة خلال الأزمات، ويقول البرنامج إنه يقدم مساعدات غذائية شهرية إلى 1.5 مليون من النازحين العراقيين الأكثر احتياجا في جميع المحافظات الثماني عشر من خلال مشروع المساعدات النقدية والحصص العائلية الشهرية.