الأثنين: 26 أكتوبر، 2020 - 09 ربيع الأول 1442 - 03:19 صباحاً
مقطاطة
الأثنين: 23 يناير، 2017

حسن العاني

 

 

لعل الاستيراد والتصدير هما ابرز مفردتين تحددان القوة الاقتصادية للبلد او ضعفه، ولا يخرج العراق عن هذا القانون، فهو على سبيل المثال الواقعي يستورد كل شيء، من بابا غنوج الى المركبات الحديثة، ومن الطائرات الى الجزر المسلفن، وبالمقابل يصدر العديد من منتجاته، وفي مقدمتها النفط، الذي لا يعد المادة الرئيسة فقط، بل والوحيدة كذلك، الا انه نشط بعد 2003 في مجال تصدير الديمقراطية، على الرغم من العقبة التي تقف في طريقه، فالبلدان المصنعة لها مثل بريطانيا، لديها فائض انتاجي منها، أما البلدان التي تحتاج اليها فلا تستوردها من بلادنا، بحجة إن الديمقراطية العراقية لم تخضع لأجهزة التقييس والسيطرة النوعية!!