السبت: 24 أغسطس، 2019 - 22 ذو الحجة 1440 - 05:46 صباحاً
سلة الاخبار
السبت: 4 مايو، 2019

عواجل برس / تشهد فنزويلا، يومي السبت والأحد، حوارا وطنيا واسعا حول أخطاء يجب إصلاحها لضمان تطوير اقتصاد البلاد رغم التهديدات الخارجية التي تواجهها.

وسابقا، أعلن الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، 4 و5 مايو، “يومي الحوار الوطني الكبير”، مشيرا إلى أن على جميع فروع السلطة في البلاد مناقشة سبل تغيير استراتيجية البلاد، وذلك بهدف وضع “خطة تطوير خاصة”.

وذكر مادورو أن بلاده تواجه تحديا صعبا، إذ يتعين عليها الدفاع عن نفسها ضد التهديدات الخارجية، والتقدم في جميع المجالات الاقتصادية والصناعية في آن واحد.

وتعيش فنزويلا منذ وقت طويل أزمة اقتصادية تفاقمت بسبب فرض عقوبات مالية واقتصادية على كاراكاس.

ويتوقع صندوق النقد الدولي أن يتقلص إجمالي الناتج المحلي الفنزويلي بنسبة 25% خلال العام 2019، وبنسبة 10% خلال العام 2020، مع بقاء التضخم في العامين الحالي والمقبل على مستوى 10 ملايين%.