الأربعاء: 19 سبتمبر، 2018 - 08 محرم 1440 - 11:15 صباحاً
بانوراما
الثلاثاء: 3 يوليو، 2018

أثارت صور تخرّج ضباط في كلية عسكرية في إيران، جدلاً على مواقع التواصل بعد نشر صورة تُظهر علم إسرائيل على نعل أحدهم. وجذبت الصورة انتباه مسؤولي الحكومة الإسرائيلية، الذين أعادوا نشرها على حساباتهم الرسمية، وقالوا إن إيران و”حزب الله” يستلهمون ذلك من “ألمانيا النازية”.

لحظة رفع ضابط شاب حذائه المرسوم عليه علم إسرائيل، شاهدها المرشد الأعلى للثورة الإسلامية آية الله علي خامنئي، الذي حضر الحفل، وهاجم دولة الاحتلال ودول وصفها بأنها “رجعية” في المنطقة العربية.

الحكومة الإسرائيلية: “مصدر الإلهام واضح”

قال الناطق باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي للإعلام العربي “أوفير جندلمان” في تغريدة باللغة بالعربية على حسباه على “تويتر”: “من أين تعلّم النظام الإيراني الفاشي وأفراد الميليشيات الإرهابية الموالية له مثل حزب الله كل شيء؟ من ألمانيا النازية”.

من أين تعلم النظام الإيراني الفاشي وأفراد الميليشيات الإرهابية الموالية له مثل حزب الله كل شيء؟ من ألمانيا النازية.

وفي تغريدة أخرى بالإنجليزية، نشر “جندلمان” صورة لضباط ألمان في عهد “أدولف هتلر”، ظهروا فيها بالوضعية ذاتها للضابط الإيراني الشاب المُتخرج في “كلية الإمام الحسين” التابعة لـ”الحرس الثوري” وكتب: “مصدر الإلهام واضح”.

وعادة ما تثير تغريدات المسؤولين الإسرائيليين دوافع المغرّدين العرب للتعليق على ما يبثونه. وقوبلت تغريدات “جندلمان” بتعليقات مؤيدة وأخرى معارضة، اعتبرت أن إسرائيل هي الدولة النازية الوحيدة حالياً في العالم، بينما ذهب آخرون إلى التأكيد أن لا علاقة بين الربط بين “ألمانيا النازية” في زمن هتلر، وإيران.

ماذا قال خامنئي في الحفل؟

تشهد إيران حالياً احتجاجات وتظاهرات بعد انخفاض قيمة العملة المحلية نحو 40% الشهر الماضي، متأثرة بانسحاب الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” من الاتفاق النووي، وإعادة فرض عقوبات اقتصادية على إيران. وخلال الحفل، قال خامنئي إن الضغط الاقتصادي الأمريكي على إيران هدفه تحريض الإيرانيين ضد حكومتهم، وتشديد الضغوط الاقتصادية علينا لفصل الدولة عن النظام، ولكن ستة رؤساء أمريكيين قبله (ترامب) حاولوا ذلك واضطروا للتراجع لاحقاً”.

واتهم خامنئي الولايات المتحدة والدول العربية الخليجية المُسلمة السنية، التي تعتبر إيران الشيعية عدوها الإقليمي الرئيسي، بأنها تحاولة زعزعة استقرار الحكومة الإيرانية. وأضاف: “إذا كانت أمريكا قادرة على التحرّك ضد إيران فلن تحتاج إلى تشكيل تحالفات مع دول سيئة السمعة ورجعية في المنطقة، وتطلب مساعدتها في إثارة الاضطراب وعدم الاستقرار في إيران”.

وكان خامنئي يتحدث بعد 3 أيام من الاحتجاجات في طهران ومدن أخرى أغلق فيها مئات التجار متاجرهم للتعبير عن غضبهم من انخفاض قيمة الريال.