الثلاثاء: 19 نوفمبر، 2019 - 21 ربيع الأول 1441 - 08:00 مساءً
مقطاطة
الأربعاء: 2 يناير، 2019

مثل الطاووس متباهياً بجناحيه، فقد كان مركز الاهتمام ومحظوظ البنات في الكلية، لأنه موسوعة ثقافية.. مرة نقلتُ له اعجابي برواية (الدون الهادئ) فسألني عن إسم مؤلفها وأصله، ثم انطلق يتحدث عنها، وإن أجمل ما فيها عبارة وردت على لسان البطل تقول (العالم كله أباطيل، وأنا الحقيقة الوحيدة)، وقد وصف الناقد الروسي (ليون كوزوموف) هذه العبارة بأنها أعظم ما قيل في الادب العالمي، وإن اجمل روايات المؤلف شولوخوف هي (القمر والدب القطبي) التي لم تترجم الى العربية!

في العام الدراسي 1968/1969، دخل قاعة المحاضرات لاول مرة، أستاذ النقد الراحل ، الدكتور علي جواد طاهر، وطلب ان يتحدث كل واحد منا عن أثر ادبي اعجبه، حتى اذا جاء الدور لزميلنا الموسوعي، أعاد الحديث نفسه الذي حدثني به عن الدون، فلما انتهى، أثنى الاستاذ كثيراً على سعة خياله ثم قال (مؤلف الدون ليست له رواية بعنوان (القمر والدب القطبي)، ولا يوجد ناقد اسمه ليون كوزوموف، ولا وجود لمثل هذه العبارة في الرواية، وأنت كما هو واضح لم تقرأها ولم تقرأ اي شيء!!)… غادر الطاووس القاعة وقد تساقط ريشه، ومنذ تلك اللحظة وحتى هذه اللحظة التي تكاثرت فيها الطواويس على الفضائيات وفي البرلمان والحكومة والمعارضة ولا أحد يردعها، ونحن نصرخ بحزن: أين الطاهر؟

 

حسن العاني