السبت: 16 نوفمبر، 2019 - 17 ربيع الأول 1441 - 09:28 مساءً
ثقافة وفن
الأثنين: 14 أكتوبر، 2019

عواجل برس / بغداد

في كتابه الجديد الذي يحمل عنوان (النماذج العليا: النساء السود الأيقونات اللواتي أحدثن ثورة في الأزياء)، يعرض “مارسيلاس رينولدز”، ممثل أميركي ومصمم أزياء وصحافي ترفيه ومذيع تليفزيوني؛ تشمل مظاهره التليفزيونية World Report (CNN) ، The Tyra Banks Show ، Style Network’s How I look ، E! News، Fox News ‘Geraldo at Large and Big Brother، عددًا من النماذج اللواتي غيرن مفهوم الجمال وحققن نجاح منقطع النظير في مجال الأزياء، الذي يعتقد البعض أنه يقتصر فقط على البيض.

في عام 2000؛ أثناء عرض الأزياء في “نيويورك”، بدأ “مارسيلاس رينولدز” العمل كمصفف شعر لعارضات الأزياء. تشمل قائمته من عملاء الإعلانات “Anhueser-Busch” و”Burger King” و”Gingiss Formalwear”. 

ظهرت أعماله التحريرية في العديد من المنشورات بما في ذلك (InStyle) و(British Vogue) و(British GQ). وتشمل قائمة زبائنه كل من “جايما مايس” و”كولين إيغليسفيلد” و”غوستين تيمبرليك” و”ريبيكا هول” و”شارون ستون” و”ديفيد شويمر” و”إدي سيبريان” و”جنيفر فينييغان” و”إيميلي روز”.

ثم انتقل إلى الصحافة المطبوعة والإعلام الترفيهي التليفزيوني. وتشمل المقابلات التي أجراها مع المشاهير: “ديبرا مينغ”، و”جنيفر لوف هيويت”، و”أليسيا سيلفرستون”، و”براد غاريت”، و”عائشة تايلر”، و”جورج تاكي”، و”تيريز جيبسون”. ظهر عمله ككاتب في مجلة (InStyle) و(Elle) و(Us Weekly) و(Life & Style) و(Star). وهو أيضًا مساهم متكرر في (mystyle.com) في (Style Network)، ويكتب عمودًا شهريًا لمجلة (Rage Monthly) بعنوان “Image Lab”؛ ومقرها “كاليفورنيا”. 

بحكم طبيعة عمله في مجال الأزياء؛ اكتشف “مارسيلاس”، في عارضات الأزياء ذوات البشرة السوداء جمال من نوع خاص، حيثُ أُجبرن بإطلالتهن المميزة أن يتصدروا صور غلاف المجلات العالمية. 

دافني ماكسويل…

يمكن القول إن “دافني ماكسويل ريد”، وهي ممثلة أميركية وكوميدية، والتي أشتهرت بدورها في (ثاني بنوك فيفيان) وفي المسرحية الهزلية من برنامج (إن. بي. سي)، (The Fresh Prince of Bel-Air) من، عام 1993 حتى عام 1996. أول ملكة أميركية من أصل إفريقي في جامعة “نورث وسترن” المرموقة في “إيفانستون”.

وتعتبر أول امرأة سوداء تظهر على غلاف مجلة (Glamour)، في تشرين أول/أكتوبر 1969.

ولدت “ريد” في مدينة “نيويورك”، تخرجت من مدرسة “برونكس” العليا للعلوم. حصلت على شهادة في التصميم الداخلي والهندسة المعمارية من جامعة “نورث وسترن”، لتصبح أول امرأة أميركية من أصل إفريقي تحصل على “ملكة العودة للوطن”. أثناء عملها في شركة “Northwestern”، بدأت في مهنة عرض الأزياء، حيث وقعت في نهاية المطاف مع وكالة نمذجة “إيلين فورد”.

خلال الثمانينيات والتسعينيات خدمت “ريد” في المجلس الاستشاري لـ”المعهد الوطني للطلاب”. 

لويس سامويلز…

ولدت “لويس سامويلز” في “مانشستر غامايكا”، وأمضت معظم طفولتها في مزرعة في جبال “سانت بولس” الرائعة، وكذلك في وادي “سانتا كروز” الصاخب. أثناء التحاقها بمدرسة “هامبتون” الثانوية للبنات في “مالفيرن”، اكتشفت نفسها في عالم الأزياء، وقدمت إلى عالم الموضة الدولي، في 12 أيلول/سبتمبر  2018.

ظهرت “سامويلز”، عدة مرات على غلاف مجلة (British Vogue) و(Vogue Italia)، كما كانت تظهر في العروض لـ”جون جاليانو” و”ألكساندر ماكوين”.

غورغي بادييل…

“غورغي بادييل ليبرتي”، (من مواليد 7 شباط/فبراير 1985)، كانت ملكة جمال “بوركينا فاسو”، عام 2003، وملكة جمال “إفريقيا”، 2004. 

وهي أيضًا مؤلفة وناشطة تناولت مسألة نقص مياه الشرب الصالحة للشرب في موطنها في غرب إفريقيا. وتدير فيها مؤسسة تحمل اسمها “Georgie Badiel”، والتي تكرس فيها جهودها لجمع الأموال لدعم القضية.

وبالاشتراك مع مؤلف كتاب الأطفال، “بيتر رينولدز” و”سوزان فيردي”، شاركت في إنشاء كتاب (The Water Princess)، وهو كتاب مصور يحكي قصة حاجة بلادها في غرب إفريقيا الماسة إلى المياه الجوفية. تم نشر الكتاب من قِبل “Penguin Random House”، في عام 2016. 

نعومي سيمز…

 

من بين أول عارضات الأزياء السود، كانت “نعومي سيمز”، واحدة من أكثر الموديلات ربحًا في العالم في أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات. وكانت “سيمز” واحدة من القلائل الذين شاركوا في عروض مدرج للمصممين المتميزين وأغلفة المجلات وافتتاحيات الموضة، وفي الإعلانات التليفزيونية.

تُعتبر “نعومي روث سيمز”، (30 أذار/مارس 1948 – 1 آب/أغسطس 2009)، أول عارضة أزياء أميركية من أصل إفريقي تظهر على غلاف مجلة (ليديز هوم)، التي وقعت معها في تشرين ثان/نوفمبر 1968، وينسب بأنها أول عارضة أزياء أميركية من أصل إفريقي. 

وُلدت “سيمز” في “أكسفورد”، “ميسيسيبي”، بدأت دراستها الجامعية بعد حصولها على منحة دراسية لمعهد الموضة للتكنولوجيا في مدينة “نيويورك”، بينما كانت تحضر أيضًا دروسًا ليلية في علم النفس بجامعة “نيويورك”.

أحبطت محاولاتها المبكرة للحصول على فرصة في عالم الأزياء بسبب التحامل العنصري ضد السود، حيث أخبرتها بعض الوكالات أن بشرتها داكنة للغاية ولا تصلح لأن تكون عارضة أزياء. 

بدأت الإنطلاق في حياتها المهنية الأولى بعد أن قررت تجنب الوكالات والذهاب مباشرة إلى مصوري الأزياء، ووافق “غوستا بيترسون”، المصور في صحيفة (نيويورك تايمز)، على تصويرها على غلاف ملحق الأزياء في الصحيفة، في آب/أغسطس 1967. وأرسلت نسخًا من ملحق (التايمز) إلى وكالات الإعلان، وفي غضون عام كانت “سيمز” تكسب 1000 دولار أميركي في الأسبوع. 

جاء الإنجاز الرئيس عندما تم اختيارها لحملة تليفزيونية وطنية لشركة “AT&T”. حتى أصبحت واحدة من أوائل عارضات الأزياء السود الناجحات، كما حصلت على تقدير عالمي من أواخر الستينيات إلى أوائل سبعينيات القرن الماضي، وظهرت على أغلفة الأزياء المرموقة والمجلات الشعبية. 

كتبت صحيفة (نيويورك تايمز) أن “ظهورها” كأول نموذج أسود على غلاف مجلة (ليديز هوم)، في تشرين ثان/نوفمبر 1968، كانت لحظة رائعة، كما ظهرت على غلاف عدد 17 تشرين أول/أكتوبر 1969؛ من مجلة (الحياة). تم عرض الصور من غلاف مجلة الموضة في (نيويورك تايمز)، عام 1967، وغلاف مجلة (الحياة) لعام 1969، في متحف “متروبوليتان” للفنون في معرض تشكيلي.

بحلول عام 1972، اهتمت “هوليوود” بها كممثلة محتملة وعرضت عليها دور البطولة في فيلم (كليوباترا غونز)، ولكن عندما قرأت “سيمز” السيناريو، شعرت بالذهول من الصورة العنصرية للسود في الفيلم ورفضوها.

قامت بتأليف العديد من الكتب عن النمذجة والصحة والجمال، وكيف تصبح نموذجًا مثاليًا وكل شيء عن النجاح للمرأة السوداء. 

باتريشيا كليفلاند…

“باتريشيا كليفلاند”، (من مواليد 23 حزيران/يونيو 1950)، وهي عارضة أزياء أميركية حققت نجاحًا مبدئيًا في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي؛ وكانت واحدة من أوائل عارضات الأزياء الأميركيات من أصل إفريقي في صناعة الأزياء التي حققت شهرة كطراز مدرج ونموذج مطبوع.

ولدت “كليفلاند” في مدينة “نيويورك”، في عام 1950، وهي فنانة أميركية من أصل إفريقي، انفصل والداها عندما كانت صغيرة وترعرعت من قِبل والدتها في “هارلم”. درست الفنون المسرحية في مدرسة “فيوريلو إتش لاغوارديا” الثانوية؛ ودرست التصميم في المدرسة الثانوية للفنون والتصميم في “نيويورك”، وكانت تأمل أن تصبح مصممة أزياء.

بدأت حياة “كليفلاند” كعارضة أزياء، في عام 1966، عندما كانت تعمل على منصة مترو أنفاق مع صديق لها وهي في طريقها إلى الفصل؛ ولاحظها مساعد “كاري دونوفان”، محررة الأزياء في (فوغ). حيثُ قام “دونوفان”، الذي أعجب بملابس “كليفلاند” العصرية، بدعوتها للقيام بجولات في مكاتب (فوغ)، ونشرت المجلة لاحقًا ميزة عليها كمصممة شابة حديثة. 

بيفرلي غونسون…

“بيفرلي غونسون”، (مواليد 13 تشرين أول/أكتوبر 1952)، ممثلة، عارضة أزياء، مغنية، وسيدة الأعمال، كانت بداية شهرتها عندما كانت أول عارضة أزياء من أصول إفريقية تظهر على غلاف مجلة (فوغ)، آب/أغسطس عام 1974.

بيغي ديلارد…

يمكن التعرف علي “بيغي” بصفتها عارضة أزياء رائدة في عالم الموضة، ظهرت على أغلفة مجلات الموضة والأناقة العالمية، مثل (Cosmopolitan) و(Essence) و(Ebony) و(Mademoiselle)، لتصبح ثاني امرأة أميركية من أصل إفريقي تظهر على غلاف مجلة (Vogue). كانت “Dillard-Toone” قد تركت بصمتها في “أميركا الشمالية” و”أوروبا” و”اليابان”. 

ولدت ونشأت في مقاطعة “غرينفيل” بولاية “ساوث كارولينا”، أدرك والداها في وقت مبكر أن لديها موهبة في الفنون المرئية الأدائية. شجعوها على تقديم دروس في الباليه والنقر والجاز والجمباز منذ أن كان عمرها خمس سنوات. عززت هذه التخصصات رغبتها في الحصول على التميز الأكاديمي، في “ليغ جونيور” الثانوية ومدرسة “ويد هامبتون” الثانوية.

بعد تخرجها حصلت على منحة دراسية كاملة من شركة “جيه إي سيرين” المعمارية، وانتقلت إلى “بروكلين”، “نيويورك”، لحضور معهد “برات” للتكنولوجيا، وحصلت على درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة، مع التركيز على الإعلان وتسويق الأزياء والتسويق. ورثت “ديلارد تون” مهارات تصميم وصنع الملابس من والدتها. حيث عملت كرسامة أزياء، ومدرسة خياطة، ومصممة للعرض قبل مشاركة مواهبها مع كبار المصممين في العالم. تحظى باحترام كبير في جميع أنحاء العالم كرائدة للأميركيين الأفارقة في ساحة الموضة الدولية. 

تايرا بانكس…

“تايرا بانكس”، (من مواليد 4 كانون أول/ديسمبر 1973)، وهي شخصية تليفزيونية أميركية، ومنتجة، وسيدة أعمال، وممثلة، ومؤلفة، ومغنية عرضية. ولدت في “إنغلوود”، “كاليفورنيا”، وبدأت حياتها المهنية كعارضة للأزياء في سن 15، وكانت أول امرأة من أصل إفريقي تظهر في أغلفة (GQ).

بدأت “بانكس” العمل في التليفزيون، في عام 1993، على (The Prince Prince of Bel-Air)، وظهرت لأول مرة في فيلمها في التعليم العالي في عام 1995. 

في عام 2000، كانت لها أدوار رئيسة مثل “حواء” في قناة ديزني (Life-Size)، وكانت لديها أدوار صغيرة في الفيلم الرومانسي Love & Basketball (2000)، وفيلم الرعب (Halloween-القيامة) 2002، وظهرت في المسلسل التليفزيوني (Gossip Girl and Glee).

فيرونيكا ويب…

“فيرونيكا ويب”، (من مواليد 25 شباط/فبراير 1965)، هي عارضة أزياء وممثلة وكاتبة وشخصية تليفزيونية أميركية. وهي أول أميركية من أصل إفريقي لديها عقد رئيس في مجال مستحضرات التجميل، تصدرت صورها على أغلفة مجلات (Vogue) و(Essence) و(Elle) وعلى حملات دعاية “فيكتوريا سيكريت” و”شانيل”. 

جينيل ويليامز…

“جينيل ويليامز”؛ هي عارضة أزياء محترفة. وُلدت في “كينغستون”، “غامايكا”، في عام 1990.