الأثنين: 23 سبتمبر، 2019 - 23 محرم 1441 - 01:13 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 12 سبتمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

شددّ العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني على أهمية تكاتف الجهود الدولية إزاء رفض كل الإجراءات الأحادية الجانب التي من شأنها تقويض حل الدولتين في القضية الفلسطينية.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم الخميس مع مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر، الذي يزور الأردن ضمن جولة له في المنطقة، بحسب صحيفة”الغد” الأردنية.

وقال الملك إن حل الدولتين هو الحل الوحيد الذي تقوم بمقتضاه الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو/حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وتعيش بأمن وسلام إلى جانب أسرائيل، كما تطرق اللقاء إلى الأزمات في المنطقة، ومساعي التوصل إلى حلول سياسية لها.

وجرى خلال اللقاء، بحث علاقات الشراكة الاستراتيجية بين الأردن والولايات المتحدة وسبل توسيع التعاون بينهما في مختلف المجالات.

يأتي ذلك بعدما أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنايمين نتنياهو عن نيته فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت، مع تشكيل الحكومة المقبلة.

وبعد ذلك الإعلان استنكرت دول عربية عدة في بيانات متتالية تلك التصريحات واعتبرت تنفيذها اعتداء صارخا وخطيرا، فيما استجابت منظمة التعاون الإسلامي لدعوة المملكة العربية السعودية لعقد اجتماع طارئ بخصوص هذه القضية الأحد المقبل.

وعلق الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بأن جميع الاتفاقات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي، وما ترتب عليها من التزامات تكون قد انتهت إذا نفذ الجانب الإسرائيلي فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت، وأي جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967″.

وقال رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة، إن اتفاقية السلام مع إسرائيل باتت “على المحك” بعد تصريحات نتنياهو.