الجمعة: 14 ديسمبر، 2018 - 05 ربيع الثاني 1440 - 11:14 صباحاً
مقطاطة
الخميس: 29 مارس، 2018

حسن العاني

تمارس أطراف العملية السياسية العليا والسفلى على حد سواء، أنواعاً من الزعل فيما بينها، يأخذ مرة صيغة الشتائم العلنية او المبطنة، ومرة اسلوب التراشق العنيف بالتهم، على غرار تهمة التآمر او العمالة او الخلفية البعثية، ولا نعدم بين هذا وذاك من يعبر عن زعله عبر التلويح بالمادة (4) أو الاحتفاظ بملفات جاهزة يمكن ان تظهر عند الحاجة، أو التهديد باللجوء الى الجامعة العربية او تدويل القضية، والى اخر القائمة الطويلة العريضة من وسائل التعبير عن الزعل.. والغريب ان كل هذا يجري على الفضائيات وليس في اروقة القضاء او تحت قبة البرلمان او امام هيأة النزاهة.. وفيما نضع نحن اولاد الخايبة ايدينا على قلوبنا من اندلاع حرب اهلية لا يذهب ضحيتها أحد من أمراء العملية السياسية، بل نكون نحن وقودها، يجلس ابطال داحس والغبراء في مطاعم الخضراء وكافتريا البرلمان وهم يتبادلون أحدث النكات عن العراق الجديد…

اقرأ ايضا