الأثنين: 20 يناير، 2020 - 24 جمادى الأولى 1441 - 05:51 صباحاً
سلة الاخبار
الأحد: 15 ديسمبر، 2019

 عواجل برس/ بغداد/  خاص

تسربت في بغداد انباء عن لقاءات سرية جرت في  العاصمة العراقية بين مسؤولين امريكان وقادة امنيين ايرانيين .

 

وقالت مصادر سياسية قريبة من تحالف البناء ان اللقاءات تمت بعد سلسلة رسائل سرية بين الجانبين مبينة ان ايران ابلغت الولايات المتحدة تخليها عن العراق وخروجها الكامل منه مقابل تعهدات امريكية برفع الحصار ، وايقاف التحرك لاسقاط النظام السياسي في ايران. 

 

واشارت المصادر ذاتها الى ان الرد  الامريكي على المقترح الايراني كان بمثابة رفض مستند الى اجماع دولي بايقاف الانشطة الايرانية في دول المنطقة ، وان واشنطن ليس بامكانها ان تتجاهل رغية المجتمع الدولي في تحجيم الانشطة الايرانية ، وردع طهران من العبث في امن دول الاقليم بما يشكل تهديدا للامن والسلم الدوليين.

 

وتواصل طهران عبر اذرعها في العراق الضغط على واشنطن من خلال استهداف منشآتها العسكرية وادبلوماسية بصواريخ تطلقها جماعات مسلحة تابعة لها في العراق.

 

وكان مسؤول امريكي قد حذر من مغبة استهداف مقار التحالف الدولي عقب هجمات استهدفت قاعدة قرب مطار بغداد بصواريخ  مجهولة تعتقد المنظومة الاستخبارية الامريكية انها انطلقت من اماكن تسيطر عليها جماعات مسلحة مرتبطة بايران .

 

وتلقى مسؤولون عراقيون رسائل من جهات امريكية واخرى دولية تحذرهم من مغبة عمليات الاغتيال والاختطاف التي يتعرض لها الناشطون  بما يترتب عليها من تجريم للمتورطين بها.

 

وقال رئيس الوزراء العراقي الاسبق اياد علاوي انه تلقى معلومات موثقة عن بدء المحكمة الجنائية الدولية بالتحرك لايجاد توصيفات دقيقة لما يحدث في العراق من عمليات قتل واختطاف ،مبينا ان القضاء الجنائي الدولي في طريقه لتجريم كل من يثبت تورطه في قتل المتظاهرين او اختطافهم.

 

ياتي ذلك منسجما مع  دعوة مرجعية النجف بنحو لايقبل الشك الى سحب السلاح من ايدي الجماعات المسلحة تحت اي مسمى او عنوان كانت ، وتاكيدها بان مرحلة من الفشل والفساد سادت العراق للسنوات الماضية يجب ان تنتهي في اشارة الى دعوة المسرولين العراقيين لللتخلي عن مواقعهم