السبت: 24 أغسطس، 2019 - 21 ذو الحجة 1440 - 10:30 مساءً
سلة الاخبار
الثلاثاء: 12 فبراير، 2019

عواجل برس / أعلن رئيس برلمان فنزويلا، خوان غوايدو، الذي نصّب نفسه رئيسا، استقباله دفعة أولى من مساعدات أمريكية، ترفض السلطات الشرعية السماح بدخولها، وتطالب واشنطن برفع عقوباتها عن البلاد.

 

وكتب غوايدو في حسابه على تويتر:”نحقق سلطتنا، واليوم نقوم بنقل الشحنة الأولى من المساعدات الإنسانية إلى جمعية المراكز الصحية في شكل 85000 وحدة من الإضافات الحيوية ، و 1.7 ملايين وجبة غذاء مغذي للأطفال، و 4.5 ألف وحدة من المكملات الغذائية للحوامل”، ونشر صورا لهذه المساعدات الأمريكية على حسابه.

ولم يحدد غوايدو كيف دخلت هذه المساعدات الإنسانية أراضي فنزويلا.

وأعلن غوايدو، الذي نصّب نفسه رئيسا مؤقتا، إنشاء ثلاث نقاط لجمع المساعدات الإنسانية: في ولاية كوكوتا الكولومبية، وفي البرازيل، وعلى جزيرة في منطقة البحر الكاريبي.

ووصف الرئيس الفنزويلي الشرعي، نيكولاس مادورو، هذه المساعدات بأنها “استعراض زائف”، واعدا بمنع الغزو الأجنبي لفنزويلا.

وأفاد ممثلو غوايدو في وقت سابق أن مؤتمرا دوليا لجمع المساعدات الإنسانية لفنزويلا سيعقد في واشنطن في 14 فبراير.

ووافقت البرازيل على تخزين أطنان من المساعدات الإنسانية الموجّهة إلى جماعة غوايدو في فنزويلا، في مركز عند الحدود بين البلدين، بحسب ما أعلن يوم الإثنين موفدان لزعيم المعارضة الفنزويلية إلى البرازيل عقب لقاءات عقداها مع مسؤولين برازيليين.

وقال ليستر توليدو، الذي يرأس فريق غوايدو لتوزيع المساعدات، إن المركز المزمع إقامته في ولاية رورايما، سيكون الثاني عند الحدود الفنزويلية، بعد المركز الأول الذي أقامته كولومبيا في ولاية كوكوتا.

ويخوض غوايدو، الذي نصّب نفسه رئيسا انتقاليا لفنزويلا، واعترف به نحو 40 بلدا، مواجهة سياسية مع الجيش الفنزويلي وحكومة الرئيس الشرعي نيكولاس مادورو التي تمنع دخول المساعدات إلى البلاد.

وقالت موفدة غوايدو إلى البرازيل ماريا تيريزا بيلاندريا إنها تلقّت ضمانات من وزير الخارجية البرازيلي إرنستو أراوجو بشأن المركز الجديد.

وتتكدس أطنان من المواد الغذائية والأدوية المرسلة من الولايات المتحدة منذ الخميس في مخازن ببلدة كوكوتا الكولومبية قرب جسر تيانديتاس الذي يربط بين البلدين، والذي تغلقه القوات العسكرية الفنزويلية.

وينفي مادورو وجود “أزمة إنسانية” في بلاده، عازيا النقص الحاد في المواد الغذائية والأدوية للعقوبات الأمريكية القاسية المفروضة على بلاده.