الجمعة: 7 مايو، 2021 - 25 رمضان 1442 - 06:32 صباحاً
حدث للتو
سلة الاخبار
الثلاثاء: 28 مارس، 2017

عواجل برس _ بغداد

بدأ المدعي الاتحادي في ألمانيا تحقيقا في الادعاءات بأن عملاء أتراكا تجسسوا على أشخاص يعيشون في ألمانيا قيل إنهم من أنصار الداعية التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.

ويأتي التحقيق بعد نشر تقارير أفادت بأن الاستخبارات التركية سلمت نظيرتها الألمانية قائمة بأسماء أشخاص قيل إنهم مؤيدون لغولن، الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة العام الماضي.

وقال وزير الداخلية الألماني، توماس دي ميتسيري، إن تجسس أنقرة على أتراك يعيشون في ألمانيا جريمة، لن يسمح بها.

وبحسب فروكي كولر، المتحدثة باسم الادعاء، فإن “نجاح تحقيقنا يتوقف إلى حد كبير على المعلومات التي ستسمح وكالات مكافحة التجسس بمشاركتنا لها”، واصفة التحقيق بأنه تحر عن “أشخاص مجهولون”.

وقد حذرت السلطات في ولاية ساكسونيا الألمانية الأشخاص الموجودة أسماؤهم في القائمة بأنهم مستهدفون.

وتنظر ألمانيا إلى الأتراك الذين يعيشون فيها ويحملون جنسية مزدوجة على أنهم مواطنون ألمان، لكن تركيا تطالبهم بالولاء لها.

وتفتح تلك الادعاءات جبهة جديدة في الخلاف الدبلوماسي بين عضوي حلف شمال الأطلسي، ألمانيا وتركيا، اللذين توترت العلاقات بينهما بسبب سلسلة من الخلافات تتعلق بحقوق الإنسان.

وقد منعت ألمانيا ودول أوروبية أخرى مؤخرا وزراء أتراك من تنظيم تجمعات لصالح استفتاء تجريه أنقرة بهدف توسيع صلاحيات الرئيس، رجب طيب أردوغان.

ويبلغ عدد الناخبين الأتراك المقيمين في ألمانيا 1،4 مليون، ويمكنهم التصويت في استفتاء 16 أبريل/ نيسان المقبل. ويبدأ الاثنين التصويت في ألمانيا و5 دول أخرى.

واعتقلت السلطات التركية، منذ إحباط محاولة الانقلاب، 41 ألف شخص للاشتباه في علاقتهم بغولن.

وأثارت التسريبات الأخيرة التي نشرتها وسائل الإعلام سخط المسؤولين الألمان.

وقال مدير المخابرات الألماني، هانس جورج ماسن، بشأن القضية: “لا أعتقد أن أحدا خارج تركيا يعتقد أن جماعة غولن هي التي دبرت محاولة الانقلاب، ولا أعرف أحدا أقنعته الحكومة التركية بذلك”.

وقالت المدعي العام السويسري الأسبوع الماضي إنه يحقق في مزاعم بأن معارضين لحكومة الرئيس أردوغان تعرضوا للتجسس في محاضرة في زيوريخ.

اندلاع حريق كبير في سوق الجمعة بمنطقة النهضة و الدفاع المدني يدفع بـ 30 فرقة إطفاء للسيطرة على النيران التي اندلعت في الأثاث المستهلك أسفل الجسر

الجمعة: 7 مايو، 2021

شملت العراق وسوريا.. مصر وتركيا تختتمان مباحثات معمقة في القاهرة

الخميس: 6 مايو، 2021

وزير الكهرباء: تخفيض رواتب السلم الجديد للعقود والأجور لن يكون سارياً على عام 2020

الخميس: 6 مايو، 2021

حصلت الإمارات على أقوى تصنيف سيادي من وكالة “موديز” للتصنيفات الائتمانية. وبحسب موقع “الإمارات اليوم”، فقد أعطت وكالة “موديز” الدولية للحكومة الإماراتية تصنيف “إيه إيه 2” وهو أقوى تصنيف سيادي تحصل عليه دولة في المنطقة.وعللت الوكالة حصول الإمارات على هذا التصنيف بعدة اعتبارات، منها ضعف تأثير جائحة كورونا في القوة المالية للحكومة، الأمر الذي تم تفسيره من الوكالة على أنه ناتج عن استجابة حكومية فاعلة في المعركة ضد الوباء العالمي. وأكد تقرير الوكالة على أن النظرة المستقبلية للاقتصاد الإماراتي مستقرة، بما يعكس حالة التوازن التي يعيشها مع وجود مخاطر من نوع الجائحة. ومن الاعتبارات التي علل بها التقرير حصول الإمارات على هذا التصنيف، ما وصفه بـ “التقدم والريادة العالمية في مسألة التطعيمات للدولة”، حيث أكدة الوكالة الدولية أنها “ستنعكس على دعم الانتعاش الاقتصادي في خطوة تحد من تأثيرات الوباء في مقاييس الائتمان الإماراتية”. ولفتت أيضا إلى أن “وتيرة التعافي ستختلف في انتعاشها بالنسبة إلى القطاعات الرئيسة، وبشكل محتمل، سينتعش قطاعا التجارة والسياحة بشكل أسرع من مجال النقل الجوي للركاب”. ولفت تقرير الوكالة الدولية إلى أن الإمارات كانت “من أولى الدول التي طرحت لقاحات فيروس كورونا، ووفرتها مجاناً للسكان والمقيمين، لتحتل أعلى معدلات التطعيمات حول العالم”. وتحدث التقرير أيضا عن قيام الحكومة الإماراتية بدعم المتضررين من الوباء، حيث أطلق البنك المركزي الإماراتي حزمة تحفيز بقيمة 100 مليار درهم، لتصل لاحقاً إلى 256 مليار درهم، وهو ما يعادل 20٪ من الناتج المحلي الإجمالي. وأثنى التقرير على إعادة جدولة قروض المقترضين المتضررين من الوباء، إضافة إلى تخفيف احتياطي السيولة بقيمة تصل إلى 95 مليار درهم وغيرها. يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تحصل فيها الإمارات على هذا التصنيف، حيث سبق وحصلت في ديسمبر/ كانون الأول، من العام الماضي، على التصنيف نفسه، وعلق وقتها نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بأن التصنيف يأتي انطلاقا من “قوة ائتمانية نابعة من استقرار داخلي.. وسياسات مالية رشيدة.. وعلاقات دولية قوية..وتنوع اقتصادي راسخ”، على حد تعبيره

الخميس: 6 مايو، 2021

الإمارات تحصل على أقوى تصنيف من وكالة “موديز”

الخميس: 6 مايو، 2021

محتجزة منذ أسابيع.. إسرائيل تتهم إسبانية بمساعدة جماعة فلسطينية محظورة

الخميس: 6 مايو، 2021