الأثنين: 22 يناير، 2018 - 05 جمادى الأولى 1439 - 08:04 صباحاً
مقطاطة
الثلاثاء: 2 يناير، 2018

 

حسن العاني

 

الناطق عن الكتلة (ح) يؤكد ان كتلته لا تطالب بغير استحقاقها، وممثل التحالف (ر) يشدد على إن الوزارة السيادية كذا لا تستوجب النقاش لانها محسومة لتحالفه، الائتلاف (أ) يتحدث عن انتهاء حكومة التوافق وولادة حكومة الشراكة، الحزب (م) يحذر من التجاوز على استحقاقاته، واذا اقتضى الامر فسوف يذهب الى المحكمة الاتحادية، القائمة (ي) تؤكد إنها ما زالت عند موقفها الرافض للمحاصصة الطائفية المقيتة التي جلبت الدمار للبلد، ولكن هذا لا يعني تنازلها عن حقها الطبيعي في الاستحقاق الحكومي والوزاري، الناطق بأسم التجمع الوطني لنساء العراق (ت) يعتقد ان نسبة الكوتا لا تمثل حجمه الحقيقي، وما بين يطلب ويطالب ويدعو ويقترح ويرفض وهذا استحقاق انتخابي، وهذا خارج الاستحقاق، وهذا لنا وهذا لكم، وكتابنا وكتابكم، كان الشعب يسترخي بعيداً عن دوخة الرأس التي ليس له فيها ناقة ولا جمل، مستمتعاً بأغنية راقية قديمة غاية في الجمال وهي تتساءل بحزن واحتجاج قائلة (آني وين.. وانت وين .. وها المصيبه جانت وين)…