الأحد: 25 أغسطس، 2019 - 23 ذو الحجة 1440 - 04:22 مساءً
سلة الاخبار
الخميس: 25 أبريل، 2019

عواجل برس / يشارك عشرات الأستراليين اليوم الخميس في مراسم إحياء ذكرى معركة جاليبولي التي جرت إبان الحرب العالمية الأولى، رغم ورود أنباء عن نية تنظيم “داعش” مهاجمة الفعالية.

وأكد رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون أن المراسم ستقام كما كان هو مقرر لها معربا عن شكوكه في الأنباء عن تخطيط “داعش” لهجوم أثناء الفعالية التي يشارك فيها مئات الأجانب، بمن فيهم أستراليون ونيوزيلنديون.

ولفت موريسون إلى أن السلطات التركية كثيرا ما تعتقل مشبوهين بتهم متعلقة بالإرهاب، مضيفا أن جميع الإجراءات الأمنية اللازمة اتخذت لضمان أمن الحاضرين في المراسم.

وجاءت هذه التصريحات تعليقا على إعلان السلطات التركية احتجاز مواطن سوري يشتبه بصلته بالتنظيم الإرهابي كان يخطط للاعتداء على الفعالية، ردا على مجزرة المسجدين التي شهدتها نيوزيلندا في مارس الماضي.

ودارت معركة جاليبولي عامي 1915 و1916 إبان الحرب العالمية الأولى، إذ حاولت بريطانيا وحلفاؤها بمن فيهم أستراليا ونيوزيلندا إنهاء مشاركة تركيا في الحرب وفتح ممر بحري إلى روسيا، لكن قواتهم تكبدت خسائر فادحة وأجبرت على مغادرة المنطقة.