السبت: 18 أغسطس، 2018 - 06 ذو الحجة 1439 - 02:44 مساءً
ثقافة وفن
الأثنين: 11 يونيو، 2018

سلوى السيّاب

 

تحسبات كثيرة وتوقعات كانت توحي بأن الدورة الثالثة عشرة من “معرض أربيل الدولي للكتاب” لن تنعقد هذا العام، فقد فات موعدها السنوي الذي يصادف الأسبوع الأول من نيسان/أبريل، وأوحت تعقيدات الوضع السياسي بين بغداد وأربيل التي أدت إلى تعليق الرحلات إلى مطار عاصمة إقليم كردستان العراق لفترة، بأن التظاهرة قد لا تقام هذه السنة.

غير أن دار “المدى”، التي تنظم المعرض منذ عام 2006، أعلنت عن عزمها إقامته في العاشر من شهر تشرين الأول/ أكتوبر المقبل وسوف يستمر حتى العشرين منه، وفتحت باب التسجيل لدور النشر الراغبة في المشاركة فيه، حيث سيقام على أرض المعارض في المدينة.

وكما هو معروف، فإن ربيع 2018 شهد انطلاقة قوية لمعرض “بغداد الدولي للكتاب” الذي ترك انطباعاً أن العاصمة العراقية تستعيد نشاطها الثقافي بالتدريج، بالنظر إلى حجم المشاركة فيه وإقبال الحضور عليه، ما يرجح أن يكون لانعقاد معرض بغداد في موعد مقارب للموعد السنوي لأربيل سبباً لتأخير المعرض في كردستان العراق.

وكان “أربيل للكتاب” قد سجّل العام الماضي حضوره الدولي الأول، حيث اعتمده “اتحاد الناشرين العرب” لأول مرة معرضاً دولياً بعد أن ظل لـ 11 دورة يوصف بأنه تظاهرة محلية.

كما شهد حضور 100 ألف زائر وشاركت فيه 310 دور نشر ومكتبة بـ 700 ألف عنوان، ويتضمن برنامجه الثقافي غالباً فعاليات باللغتين العربية والكردية، بينها ندوات حوارية وعروض موسيقية ومعارض تشكيلية وقراءات شعرية وتواقيع كتب وحفلات لفرق شعبية كردية.

يذكر أن المعرض يشترط على دور النشر المشاركة حسومات على أسعار الكتب لا تقل عن 25% على الأسعار، ويمنع عرض الأعمال التي تدعو إلى “الفتنة الطائفية أو المذهبية بين أبناء الشعب العراقي والشعوب العربية والإقليمية”.