الخميس: 29 أكتوبر، 2020 - 12 ربيع الأول 1442 - 11:45 صباحاً
سلة الاخبار
الخميس: 22 ديسمبر، 2016

عواجل برس _ بغداد
كشفت لجنة الاقتصاد والاستثمار البرلمانية عن تورط احزاب وشخصيات سياسية بغسيل الاموال وتهريب العملة الاجنبية الى الخارج، فيما اشارت الى ان الجهات الرقابية تتخوف من فتح تحقيق في الفواتير والوصولات المزورة في عملية شراء العملة من البنك المركزي.
وقالت عضو اللجنة نورة البجاري في حديث لـ”عواجل برس”، ان “مايقارب 10 مصارف اهلية تابعة لأحزاب وشخصيات سياسية هي من تسيطر على مزاد البنك المركزي من عملية بيع وشراء العملة الاجنبية”، مبينة ان “تلك المصارف تقدم الفواتير والوصولات المزورة الى البنك لشراء الدولار وتهريبها الى الخارج”.
واضافت ان “هناك جهات متنفذة في الدولة تسيطر على عملية بيع وشراءالعملة الاجنبية ولا تسمح لهيئة النزاهة والبنك المركزي فتح تحقيق في الفواتير والوصولات المزورة التي تقدم من قبل المصارف الاهلية الى البنك المركزي في مزاد بيع العملة الاجنبية”، لافتة الى ان “الجهات الرقابية تتخوف من فتح تحقيق في المستندات المقدمة الى البنك المركزي”.
واوضحت البجاري ان “المصارف الاهلية هربت مليارات الدولارات الى الدول الاقليمية باشراف المسؤولين عنها”، وشددت بالوقت ذاته على “ضرورة فتح تحقيق مع تلك المصارف والتدقيق في الفواتير والوصولات المزورة ومعرفة المسؤولين عنها ومحاكمتهم”.