الأثنين: 23 سبتمبر، 2019 - 23 محرم 1441 - 01:11 مساءً
ثقافة وفن
الثلاثاء: 10 سبتمبر، 2019

عواجل برس / بغداد

“إنه يوم جميل في هذا الحي.. أتمنى لك يومًا جميلًا يا جاري العزيز.. فهل لك أن تكون جاري”، بهذه الكلمات التي كان يتغناها الإعلامي الكبير، “فريد روغرز”، في افتتاحيه برنامجه الشهير (Mister Rogers’ Neighborhood-حي السيد روغرز)، كان يبث السعادة والأمل في نفوس الأطفال الذين أحبوه وكانوا ينتظرون برنامجه اليومي كل صباح بشغف، حتى أمتلك قلوبهم وعواطفهم وبات جزءً لا يتجزأ من شريط ذكرياتهم، فحفرت “النوستالغيا” لهؤلاء الأطفال في شخصية “مستر روغرز، لذا المهمة كانت صعبة على الممثل الأميركي، “توم هانكس”، عندما قرر أن يجسد شخصية “مستر روغرز”، فكان عليه أن يداعب في ماضي الجمهور لإستثارة حنينهم للماضي واسترجاعه بكل تفاصيله، وتعريف الأطفال الجديدة بشخصية “مستر روغرز” مصدر إلهام الأطفال.

إستحضار “مستر روغرز”..

لم يكتفِ “هانكس” بمظهره الخارجي الذي صممه خصيصًا ليبدوا مثل “روغرز”، وإنما حاكى إيماءاته وتعبيرات وجهه وإنفعالاته وصوته الرخيم الذي كان يخاطب به الأطفال، حتى نجح في استحضار روح “روغرز” على الشاشة في فيلمه الجديد (A Beautiful Day in the Neighborhood)، الذي شهد “مهرجان تورنتو السينمائي الدولي”، عرضه العالمي الأول. فجاء أداءه مبهرًا وساحرًا بشهادة الجماهير والنقاد الذين أثنوا على أداءه.

تدور أحداث الفيلم حول حياة مذيع برامج الأطفال الشهير، “فريد روغرز”، والذي تنشأ صداقة من نوع خاصة بينه وبين محرر صحافي يحاول كتابة مقال عن حياته. وهو الكاتب، “توم غونود”، الذي تم إرساله لإجراء مقابلة مع “فريد روغرز”، في أواخر التسعينيات، وبعد مقابلة الرجل نفسه الذي يجسده، (توم هانكس)، لا يزال غير مقتنع حتى الآن أن شخصية “روغرز” الودية وغير الأنانية التي تظهر على الشاشة حقيقية.

كما يتطرق الفيلم لتفاصيل حياتية خاصة وعملية للإعلامي الشهير، الذي توفي عام 2003، ويتطرق إلى إسهاماته الفنية في مجال التربية والإعلام بـ”الولايات المتحدة”، وتكريمه بوسام “الحرية الرئاسي” من قِبل الرئيس الأميركي الأسبق، “جورج بوش” عام 2002، والذي يُعد أعلى وسام يُمنح لشخص مدني في “أميركا”.

بين “روغرز” و”هانكس”..

الفيلم للمخرجة الشابة، “ماريل هيلر”، التي أدهشت العالم، العام الماضي، وترشحت لثلاث جوائز “أوسكار” عن فيلمها الصغير، (هل يمكن أبدًا أن تسامحني ؟-Can You Ever Forgive Me ?)، وتوقعات بارتفاع عدد ترشيحاتها هذا الموسم.

إذ نجحت “هيلر” أن تفرض نفسها على الساحة وتسطر أسمها في مصاف المخرجين المخضرمين العمالقة بثلاثية أعمالها التي قدمتها بداية من فيلم (يوميات فتاة في سن المراهقة)، والذي تدور أحداثه في “كاليفورنيا”، وبالتحديد في مدينة “سان فرانسيسكو”، في سبعينيات القرن العشرين، حيث الفتاة المراهقة “ميني”، (بيل باولي)، التي تحاول أن تضع أقدامها في عالم الفن وتصبح فنانة، في حين تقع في حب الرجل الذي يواعد والدتها. و(تحفة حزينة)، و(هل تستطيع أن تغفر لي ؟)؛ الذي نالت عنه ثلاثة ترشحات “أوسكار”، العام الماضي. نهاية بـ”مستر روغرز”، الذي أكدت من خلاله إنها قادرة على إستحضار مزاج يمتد عبر السرد الأكثر مباشرة، وهي مهارة بسيطة مخادعة لا يستطيع العديد من المخرجين ذوي الخبرة من إجادتها.

يبدو أن اختيار “هانكس”، في دور “روغرز”، مناسب للغاية من الناحية المفاهيمية – شخصية أميركية محبوبة، “جيدة” بشكل أساس، لكن سحره كان مختلف تمامًا عن الشخصية الحقيقية، حيثُ كان “روغرز” هادئًا، بينما كان “هانكس” يتمتع بفعالية صبيانية أكثر حيوية.

وقد أشتهر “هانكس”، خلال مسيرته الفنية، التي بدأت منذ عام 1978، بتجسيد أدوار مقتبسة من قصص حقيقية، وقائمة أعماله السينمائية التي أدى فيها شخصيات حقيقية طويلة، وقد استطاع إضفاء روحه الإبداعية الخاصة على شخصيات وأحداث تاريخية.

جوائز متوقعة..

ويُعد فيلم السيرة الذاتية، (يوم جميل في الحي)، الذي سيخرج إلى شاشات العالم السينمائية، في تشرين أول/أكتوبر 2019، آخر أعمال “هانكس” التي يعود لها لأعمال السيرة الذاتية.

من المسلم به أن “هانكس” سيتم ترشيحه على الأقل في فئة “أفضل ممثل مساعد”، وفي فئة “أفضل ممثل رئيس”.

ووفقًا لمجلة (فارايتي) الأميركية، الفيلم جاء خاليًا من الأخطاء الفنية، فقد بدأ الفيلم بسلسلة أحلام مفرطة، وظل دفئها يشع طوال الوقت. بالتأكيد سيبشر الكثير من الناس بهذا الفيلم باعتباره الفيلم الذي “نحتاجه” في الوقت الحالي، مثل دروس القبول والتسامح التي كان يقصها “فريد روغرز” على الأطفال في برنامجه الشهير (مستر روغرز).

يُشار إلى أن الفيلم يُعد ثاني عمل سينمائي يقدم إلى المشاهدين قصة الإعلامي، “فريد روغرز”، بعد الفيلم الوثائقي، (هل تصبح جاري ؟)، الذي تم طرحه، في حزيران/يونيو 2018، وتم اختياره في القائمة القصيرة لترشيحات جوائز “الأوسكار”، فئة الأفلام الوثائقية في دورتها الـ 91.

(يوم جميل في الحي)؛ يعرض في “مهرجان تورنتو السينمائي”؛ وسيصدر في “الولايات المتحدة”، في 22 تشرين ثان/نوفمبر القادم، وفي “المملكة المتحدة”، في 6 كانون أول/ديسمبر 2019.